saadahnews

مفاوضات عمان وتعنّت العدوان

عبدالفتاح علي البنوس

تتواصل المفاوضات الخاصة بتبادل الأسرى في جولتها الثانية بالعاصمة الأردنية عمان بمشاركة الوفد الوطني ووفد الرياض والمرتزقة برعاية الأمم المتحدة ، المفاوضات التي يجري النقاش خلالها من أجل توسيع قوائم الأسرى المقرر الإفراج عنهم والتي تشمل 300 اسم من الطرفين ، حيث لا يزال الخلاف بين قوى العدوان والمرتزقة حول الأسماء التي سيتم الإفراج عنها ، السعودية تريد الإفراج عن أسراها ، وأسرى الأطراف الموالين لها وفي مقدمتهم ناصر منصور هادي شقيق الخائن عبدربه منصور هادي ، والإمارات تضغط باتجاه الإفراج عن أقارب علي عفاش والعناصر الموالية لها من خونة الداخل .

المتابع لمجريات المفاوضات يلمس انعدام الجدية لدى قوى العدوان والمرتزقة في إنجاح عملية التبادل الثانية ويتجلى ذلك من خلال تحفظهم على توسيع قائمة المفرج عنهم لتشمل أكبر عدد ممكن ، وتخندقهم خلف المطالبة بالإفراج عن أسماء محددة والتفاوض على ذلك وتجاهل بقية الأسرى ، والإصرار على الفرز الطائفي والسلالي للأسرى المفرج عنهم في محاولات منهم لعرقلة تمرير عملية التبادل المرتقبة والتي يبدو أنها لن ترى النور قريبا في ظل تعنت قوى العدوان والمرتزقة ، وعدم قيام الأمم المتحدة بممارسة الضغط على وفد الرياض والمرتزقة للتخلي عن تعنتهم ووضعهم العقبات والعراقيل التي تحول دون إنجاح عملية التبادل .

الكثير من الأسرى التابعين للمرتزقة لم يتم إدراجهم في كشوفات الأسرى التي تقدم بها وفد الرياض والمرتزقة ، الكثير منهم من أسرى عملية نصر من الله النوعية بوادي آل أبو جبارة ، وهناك أسرى تم أسرهم في الحد الجنوبي لجارة السوء السعودية وهم يقاتلون بالنيابة عن جيشها وتحت رايتها ، ولكنهم لم يدرجوا ضمن كشوفات الأسرى المشمولين في عمليات التبادل ، رغم أن الطرف الوطني قام برفعها من جهته من باب إثبات حسن النوايا والرغبة الصادقة في إنهاء هذه القضية وطي هذا الملف ومعالجته بصورة نهائية ، بإطلاق كافة الأسرى من الجانبين والكشف عن مصير المفقودين والمغيبين قسريا وتبادل الجثث .

كل فصيل من فصائل المرتزقة يبحث عن إطلاق سراح عناصره ، ويفاوض من أجل ذلك ، غير مكترث ببقية الأسرى ، ولذا لا تتردد بعض هذه المكونات في عقد صفقات تبادل محلية عبر وسطاء محليين مع الجيش واللجان الشعبية ، والمضحك اليوم وبعد ما يقارب الست سنوات من العدوان والحصار أن الأطراف التي تمثل قوى العدوان و المرتزقة لا يمتلكون أي إحصائية دقيقة خاصة بالأسرى التابعين لهم ، لذا شاهدناهم خلال مفاوضات السويد يقومون عبر وسائل التواصل الاجتماعي بمطالبة المواطنين بموافاتهم بأسماء الأسرى والمعتقلين من ذويهم ليتم إدراجها ضمن كشوفات عمليات التبادل المقترحة .

ولا غرابة فهم يبحثون عن مرتزقة يقاتلون في صفهم ويقبضون ثمن ذلك ، ولا يعنيهم المصير الذي ينتظرهم أو يصيرون إليه ، لا يهمهم إن هم قتلوا أو وقعوا في الأسر ، ما دام أولادهم وذويهم يعيشون الحياة الكريمة وينعمون بالعيش الرغيد في الخارج ويتقاضون المرتبات بالعملة الصعبة ، على حساب قطيع المرتزقة الذين يساقون إلى المحارق طمعا في المال المدنس ، الذي يدفعون ثمنه غاليا جدا .

بالمختصر المفيد، قوى العدوان والمرتزقة يماطلون ويسوفون فيما يتعلق بملف الأسرى ، والأمم المتحدة بسلبيتها المفرطة تزيد الطين بلة ، رغم أن هذا الملف الإنساني كان من المفترض أن يكون في مقدمة أولوياتها واهتماماتها ، هذا الملف الذي لا يحتاج إلى انتقائية وتقسيم إلى مراحل ، حيث يقتضي معالجة كلية بحيث يتم تبادل الأسرى وفق قاعدة ( الكل مقابل الكل ) بمنأى عن الحسابات السياسية التي طغت عليها وباتت هي المتحكمة به .

قلت قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ووالدينا ووالديكم وعاشق النبي يصلي عليه وآله.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.