Templates by BIGtheme NET

العدو الإسرائيلي يعدم شاباً فلسطينيا من مخيم الفارعة بدم بارد

متابعات | 10 ديسمبر | صعدة نيوز :

أعدمت قوات العدو الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، الشاب الفلسطيني محمد صبحي الصالحي 25 عاما، بإطلاق النار عليه  داخل منزله في مخيم الفارعة شمال الضفة الغربية، وأمام والدته المسنة.

وقال القيادي في المخيم خالد منصور لـ”فلسطين اليوم” إن قوات كبيرة من جيش العدو اقتحمت المخيم فجر اليوم وداهمت العديد من المنازل من بينها منزل الشهيد الصالحي، وقامت بإعدامه بشكل مباشر، بإطلاق النار عليه من مسدس حيث أصيب برصاصات بكل أنحاء جسده.

وبحسب منصور فإن الأسير لا يعتبر من المطلوبين في المخيم، وكان قد أُفرج عنه قبل عام من سجون العدو بعد إعتقال دام لأكثر من ثلاث سنوات، وهو وحيد أمه من الذكور، و لديه شقيقه واحدة، وهو يعيش مع والدته في البيت بعد زواج شقيقته وموت والده قبل عام.

واندلعت مواجهات عنيفة بين قوات العدو والشبان بالمخيم إستمرت حتى إنسحاب هذه القوات من المخيم في ساعات الفجر الأولى.

وخلال الإقتحام اعتقلت قوات العدو ثلاثة شبان من مخيم الفارعة وهم محمود صالح جبارين 23 عام وقيس نشات ابو حسن 23 ومحمود نظمي ابو حسن 23 سنة  وربيع جمال مبارك.

المصدر: فلسطين اليوم

شارك هذا :