Templates by BIGtheme NET

الرئيس الصماد : ثورة 21 سبتمبر ولدت في ظروف بالغة التعقيد

صنعاء | 21 سبتمبر | صعدة نيوز :

قال الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى ” إن الظروف التي ولدت فيها ثورة الـ 21 من سبتمبر كانت بالغة التعقيد، مما فاقم من التدخل الخارجي في القرار الوطني والانتهاك لسيادة اليمن “.

وأَضاف الرئيس الصماد في الحفل الجماهيري الكبير الذي أقيم اليوم بميدان السبعين بالعاصمة صنعاء بمناسبة الإحتفال بالعيد الثالث لثورة 21 من سبتمبر” نحتفل اليوم بالذكرى الثالثة لثورة الحادي العشرين من سبتمبر الباسلة تلك الثورة الشعبية الشريفة التي أسقطت نظام العمالة والتبعية والفساد وأطاحت برموز العمالة والتخلف والإرهاب وفتحت الباب لانعتاق القرار السياسي اليمني من مرحلة الوصاية والهيمنة الخارجية التي ظلت تكبل شعبنا بقيود الفقر والتخلف والقمع والوصاية على القرار السياسي”.

وتابع ” أهنئكم بحلول أعياد الثورة اليمنية، كما نهئ أبناء الشعب اليمني والأمة بحلول ذكرى هجرة الرسول المصطفى عليه الصلاة والسلام والتي تزامنت مع أعياد الثورة وتحل علينا وشعبنا يتعرض للعام الثالث لأبشع عدوان تقوده أمريكا وتنفذه السعودية والإمارات”.

وأشار إلى أن الظروف التي ولدت فيها ثورة الـ 21 من سبتمبر كانت بالغة التعقيد فاقمت من التدخل الخارجي في القرار الوطني والانتهاك لسيادة اليمن، حيث كان المارينز الأمريكي بالمئات في كثير من المعسكرات والمواقع ويتحكمون في الأجهزة الأمنية وهم من يديرون الوضع وعبر سفراء الدول الأجنبية فكانوا هم من يتحكمون في كل شؤون البلاد بما في ذلك فرض الجرع على أدواتهم في الداخل لفرضها على الشعب وقمع الحريات وفرض المشاريع التمزيقية لتفكيك البلاد وتقسيمها إلى أقاليم متناحرة بعد أن أجهزوا على تفكيك الجيش والأمن وتفكيك منظومة الدفاع الجوي واستهدافها عبر الاغتيالات وتعطيلها .

ولفت رئيس المجلس السياسي الأعلى إلى أن كل تلك الخطوات كانت للتهيئة للإجهاز على البلد واحتلاله بعد أن يكون الشعب قد وصل إلى حالة من الملل والمعاناة والقمع تهيئة للقبول بأي تدخل لرفع معاناته كما فعلوا بشعوب أخرى.

وأضاف ” إلا أن الشعب الذي تربى على الحرية والكرامة والاستقلال بادر بإسقاط تلك المشاريع بنفسه وبقرار داخلي يستند إلى العمق الشعبي والقبلي الذي لن تصله الأيادي الأمريكية فتؤثر على مساره والذي إستمر في ثورته وتحرك بكل عنفوان لإسقاط تلك المشاريع التي ظهرت للعلن فرفع شعاراته بإسقاط الجرعة وإسقاط الحكومة وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني إلا أن ما كان يدور خلف الكواليس أخطر بكثير مما ظهر للعلن “.

وأكد أنه إتضح جلياً أن الجرعة والحكومة وإعاقة تنفيذ أي حوارات أو تفاهمات لإخراج البلد من أزماته كانت مشروعاً خارجياً خالصاً تنفذه أدواتهم، فأصروا على أدواتهم في رفض مطالب الشعب المتواضعة حتى تصاعدت صيحة الشعب لتسقط تلك المشاريع الظاهرة في فجر ال21 من سبتمبر عام 2014م ليجد الشعب نفسه أمام مواجهة مباشرة مع المشروع الأمريكي السعودي الأكبر والأخطر والذي كان وراء كل تلك المعاناة.

وتابع ” وهنا دخلت الثورة مرحلة جديدة في مواجهة الفساد والهيمنة الخارجية التي استماتت عليها أدواتهم فراوغوا في تنفيذ إتفاق السلم والشراكة الذي قبل به الثوار رغم أنه لم يلبي حتى الحد الأدنى من مطالب الثورة إلا أنه كان خطوة في سبيل العمل على الإصلاح والشراكة وباركه المجتمع الدولي والأمم المتحدة والجامعة العربية والدول الإقليمية فحصل خلال الخمسة الأشهر من تاريخ الثورة من المؤامرات الخطيرة ما كان يمكن أن يعصف بالثورة وزخمها لولا حكمة قيادة الثورة ووعي شعب الثورة “.

ولفت إلى أنه كان هناك إصرار من قبل الخارج على عدم الاعتراف بأي مطالب للثورة فلا شراكة تأتت حيث استبعدوا القوى الوطنية تماماً من الحكومة وغيرها وتعمدوا الإساءة للثورة بالاستمرار في مسارات تتناقض مع أهداف الثورة.

ومضى قائلا ” ولا سلم حصل حيث إستمر الاستهداف للثورة وللشعب من خلال تمكين القاعدة وداعش من محافظات بأسرها في البيضاء وأبين ومأرب جبل الراس بالحديدة والعدين بأب واستهدفوا بالتفجيرات كل فئات الشعب مروراً بتفجير التحرير والشرطة ومساجد بدر والحشوش ورداع سقط فيها آلاف الشهداء والجرحى، ولم يلتزموا باتفاق السلم والشراكة ولا تنفيذ مخرجات الحوار الوطني بل انقلبوا عليها تماماً وحاولوا تمرير مشروع الأقاليم وبكل إصرار”.

وأردف ” كما تعمدوا الإساءة للثورة وللشعب باستبعاد كل الكوادر الوطنية الكفؤة وإعادة العملاء والخونة إلى المشهد ويتضح ذلك جلياً بأن نسبة 90 بالمائة من حكومة بحاح وأغلب مستشاري هادي وكل من تم تعيينهم في مناصب حساسة كانوا في مقدمة صفوف العدوان وهم الآن في عواصم العدوان “.

وأشار إلى أن كل تلك الأحداث الرهيبة خلال الخمسة الأشهر من عمر الثورة تعمدوها لإلهاء الثوار والشعب حتى يتسنى للأمريكان والسعوديين وأدواتهم ترتيب أوراقهم للإجهاز على الثورة والقضاء عليها بعد أن كانوا قد استهدفوا حاضن الثورة وعملوا على تشويهها بكل ما لديهم من إمكانيات.

وأوضح أنه رغم كل هذه المؤامرات وبفضل وعي الشعب تم تجاوز تلك المرحلة بالتعامل بكل حكمة لإسقاط كل تلك الذرائع التي كان يراد القضاء على الثورة من خلالها، وخلال هذه الفترة القصيرة من عمر الثورة واصل الشعب صموده وحقق إنجازات لم تتحقق طيلة عقود في بسط الأمن والاستقرار ومواجهة القاعدة وداعش واستعادة أغلب المحافظات والمناطق التي مكنوا القاعدة وداعش منها في البيضاء والعدين وجبل الرأس ومأرب وأبين ولحج.

وقال ” وفي الشهر السادس من عمر الثورة وبالتحديد في الـ 26 من مارس 2015م دشن الأمريكان وأدواتهم في المنطقة المتمثلة بالسعودية والإمارات مرحلة الإجهاز على الشعب وثورته بشن عدوانهم وحصارهم الذي دخل عامه الثالث حتى يومنا إستهدف كل مقدرات الشعب وارتكب بحقه أبشع الجرائم وقتل عشرات الآلاف من أبناء الشعب واستخدم كل ما لديه من إمكانيات لتركيع الشعب وتجويعه من خلال الحصار واستهداف مقدراته على مرأى ومسمع من العالم الذي سقط ضميره إلا من رحم الله “.

وبين أن محاولات النظام السعودي القضاء على الثورة هو نفس التوجه العدواني السعودي ضد التحرر في اليمن، فمن حاول إجهاض ثورة الـ 26 من سبتمبر هو من حاول إجهاض الـ 22 من مايو هو من يتصدر المشهد لإجهاض كل خطوة في سبيل تحقيق أهداف ثورة الـ 26 من سبتمبر من التحرر والاستقلال والوحدة، والقوة والإستقلال.

وأضاف ” ومن يركبون على ظهور الدبابات السعودية والإماراتية ويعيشون في فنادق الرياض والإمارات، هم من يدمرون الجمهورية اليوم تحت عنوان الحفاظ عليها، وعليهم أن يفهموا أن هذه الثورة التي يتصدرها رجال القبائل وخيرة شباب البلد هي ثورة جاءت لتنتصر ولن تنثني ولن تنكسر”.

وأكد الرئيس صالح الصماد أن الشباب هم صناع المستقبل وهاهم في جبهات العمل والابتكار والتصنيع، كما هم في المثابرة على كسر الحصار والمشاركة الفاعلة في الانشطة الرياضية الدولية يحصدون المراكز المتقدمة وينافسون على البطولات الدولية ويثبتون الفوز بجدارة، فمزيداً من شحذ الهمم للبناء والتنمية والتحرر.

وتابع ” أيها الشعب اليمني العظيم، يا شعب الـ 26 من سبتمبر والـ 14 من أكتوبر والـ 21 من سبتمبر، بالتزامن مع احتفالات شعبنا بأعياد الثورة اليمنية نؤكد لشعبنا اليمني أننا في المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني ماضون في الإصلاحات الإدارية والاقتصادية ومعالجة الاختلالات بما يضمن الوصول إلى تلبية الحد الأدنى في الوضع الراهن من مطالب واحتياجات الشعب وتقديم الحد المتاح من الخدمات والرواتب والعمل على جعل أولوية الاهتمامات لتعزيز الصمود في الجبهات والاستقرار الأمني ووضع المعالجات الاقتصادية لمختلف الاختلالات “.

وأشاد بدور أبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية في مواجهة أكبر عدوان شهده العصر .. وقال ” نشد على أيديهم بمزيد من الصمود والثبات للوصول إلى النصر المؤزر فرهان شعبنا على رجاله الأمناء ونؤكد أن الجميع دولة وقبيلة يقفون إلى جانبهم وسنبذل كل ما بوسعنا للوفاء لتضحياتهم “.

كما أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى على متانة الجبهة الداخلية وفشل كل رهانات الأعداء على تفكيكها وتمزيقها وكل هذا الصمود والتلاحم بفضل الله ووعي الشعب اليمني وإدراك قيادة القوى الوطنية وحكمتهم للوصول إلى تحقيق أهداف الثورة وصمود الشعب .

ونوه بالتفاهمات الأخيرة والعمل على معالجة كل أسباب الخلافات والتأكيد على أهمية الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يعكر صفو الهدوء والسكينة والتفاهمات الداخلية بما في ذلك ترشيد الخطاب الإعلامي وتوجيهه نحو الأهداف النبيلة في نشر التسامح وتعزيز الصمود..

وأضاف ” ورغم استثنائية الوضع ومحاولات العدوان لزعزعة الجبهة الداخلية فإننا نؤكد على احترامنا للحريات والحقوق وندعو الجميع للعمل على صيانتها دون تمييز وبما لا يسهم في الفرقة والنزاع والخطاب الفتنوي الذي يثير الفرقة والعنصرية والمناطقية”.

وقال ” وفي هذا المقام وحرصاً منا على إخراس ألسنة المزايدين فإننا نشيد بالدور الذي تقوم به الأجهزة الأمنية والإستخباراتية والأجهزة القضائية في محاسبة كل من ثبت تورطهم مع العدوان من أي فئة كانوا ونؤكد على صوابية جميع الإجراءات التي اتخذت في هذا السياق بحق العديد من الخلايا والعناصر الإستخباراتية التي تتحرك لخدمة العدوان ومن بينهم العديد ممن يتستروا بالعمل الإعلامي لتنفيذ بعض الأجندة التي تخدم العدوان سواء شعروا أو لم يشعروا أن عملهم يخدم العدوان أو شاركوا في أعمال استفزازية تثير النعرات والخلافات بين أبناء الشعب، ونعتبر أن أي مواقف تخدم العدوان جرائم تستحق العقاب بنص الدستور والقانون “.

ووجه رئيس المجلس السياسي الأعلى الأجهزة القضائية والأمنية بإستكمال الإجراءات القانونية للعفو عن من تستروا بالعمل الصحفي والإعلامي وفي المقدمة وبشكل عاجل واستثنائي سرعة إستكمال إجراءات العفو عن المدعو عبدالرقيب الجبيحي الذي صدر بحقه حكم قضائي مؤخراً بالأدلة والاعتراف تقديراً لوضعه الصحي .. آملين أن تحسن سيرتهم وسلوكهم وأن يعمل ذويهم على استقامة سلوكهم.

كما وجه بالإفراج عن كل من تم التحفظ عليهم مؤخراً بعد التفاهمات بين القوى الوطنية إن وجدوا ومنحهم فرصة للتأكيد على استقامتهم لمرة واحدة.

وأهاب الرئيس الصماد بالجميع بالالتزام بكل ما من شأنه الحفاظ على الوحدة وتعزيز عوامل الصمود .. مؤكدا أن ذلك لا يعني ذلك أن تغفل الأجهزة الأمنية عن متابعة الوضع عن كثب واتخاذ كل الإجراءات القانونية بحق كل من يتحرك في الاتجاه الذي يهدم ولا يبني ويفرق ولا يوحد.

وأضاف ” أنصح كل من يستغل تسامح القيادة السياسية فينطلق في أعمال تخل بالوحدة الداخلية محاولاً أن يجعل من نفسه رمزاً وبطلاً أن يدرك أن هذه هي فرصة لن تعود وأن أي إجراءات قادمة لن تنتهي قبل انتهاء العدوان وبمحاكمتهم المحاكمة العادلة، فعليهم أن يراجعوا مواقفهم ويقفوا حيث ما وقف شعبهم “.

كما أهاب بالجميع التفاعل مع رجال الجيش والأمن واللجان الشعبية وتعزيز الجبهات بالرجال والمال والعتاد والاهتمام بأسر المرابطين والشهداء والأسرى والجرحى وتفعيل القيم الأصيلة للشعب اليمني في التعاون وبث روح التكافل لمواساة الأسر الفقيرة والمهجرين الذين ساء بهم الحال بسبب العدوان والحصار.

وجدد الأخ صالح الصماد التأكيد على الإستمرار في مد يد الإخاء لكل من أراد أن يرجع عن غيه من كل أبناء اليمن ممن وقفوا في صف العدوان .. وقال ” هذا تأكيد لدعواتنا السابقة والتي نعلم يقينا أن قرارهم بأيدي غيرهم من دول العدوان ولكن تأكيداً منا عن ذلك”.

وأثنى على كل من وقف وتضامن مع الشعب اليمني من كل العالم سواءً كانوا دولاً أو كيانات أو أحزاب أو منظمات وكل الأقلام الشريفة .. داعيا الآخرين إلى تصويب مواقفهم ورفع أصواتهم لوقف نزيف الدم اليمني .

وأضاف ” كما لا ننسى دور شبابنا ومن تضامن معهم في الخارج في تعرية العدوان وكشف جرائمه ونشيد بهذه الجبهة التي لا تقل عن الجبهات الأخرى ” .. مشيدا بالموقف الإيجابي لدول البريكس والذي نأمل أن يصل إلى الضغط لوقف العدوان والحصار.

وتابع ” نقول لدول العدوان وفي مقدمتهم النظام السعودي والإماراتي إن عدوانكم مهما كان حجمه ومهما كثر داعموه ومهما غارت جراحه في شعبنا لن يثنينا عن المضي في مشروعنا التحرري وعليكم أن تدركوا أنكم أنتم من سيخسر في نهاية المطاف وعليكم أن توقفوا عدوانكم فالدور قادم عليكم وشعوبكم مهما طال سكوتها نتيجة قمعكم وسطوتكم ستستفيق يوماً ما فتلفظكم إلى مزبلة التاريخ وقد أفقدكم الامريكان كل تعاطف وقد تسبق أمريكا شعوبكم فتسقطكم غير آبهة بكل ما قدمتموه في سبيل استرضاءها “.

ووجه رئيس المجلس السياسي الأعلى الدعوة للشعب السعودي أنه كلما طال سكوتكم كلما كانت كلفة رفع الاستبداد عنكم أكثر والفرصة سانحة لتحرككم وسيقف معكم كل أحرار العالم وفي مقدمتهم الشعب اليمني .. وقال ” نحن معكم وإلى جانبكم وسنوفر بيئة آمنة لكل الاحرار من المعارضة السعودية ونستقبلكم بكل حفاوة وتوفير بيئة آمنة وضامنة لتحرككم لإسقاط هذا النظام المتخلف الرجعي “.

ومضى ” مع انعقاد اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة الـ 72 ووجود رؤساء العالم في هذه القمة وفي يوم السلام العالمي الذي يصادف اليوم، نوجه لهم رسائل بأننا في الجمهورية اليمنية دولة مستقلة وعضو في الأمم المتحدة وكل الهيئات الدولية نؤكد لكم أن الشعب اليمني يتعرض لعدوان ظالم للعام الثالث على التوالي إستهدف الشجر والحجر وكل مقدرات الشعب وارتكبت بحق الشعب اليمني أبشع الجرائم على مرأى ومسمع العالم سقط فيها عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى وتجاوز الوضع الإنساني كل الخطوط الحمراء جراء العدوان والحصار الذي أحرم الشعب اليمني من أبسط مقومات الحياة وأن عليهم أن يتدخلوا لإيقاف العدوان وفك الحصار ومحاسبة مجرميه وتعويض الشعب اليمني عن كل ما لحق به من أضرار معنوية ونفسية ومادية وبشرية “.

كما أكد أن كل العناوين التي رفعها العدوان عناوين زائفة وأن الشرعية المزعومة هي شعار زائف رفعه النظام السعودي لتبرير عدوانه، فهادي لا يمثل شرعية اليمن واليمنيين وشرعيته إنتهت بانتهاء فترته في عام 2014م وانتهت حين قدم استقالته وسقطت حين قبل أن يكون مطية لشن الحرب على شعبه.

وطالبهم بإيقاف كل الإجراءات التعسفية التي أقدم عليها العدوان من نقل للبنك المركزي إلى عدن وإغلاق مطار صنعاء في خطوات فاقمت الوضع الإنساني وحرمت الملايين من مصادر قوتهم رغم مخالفتها لكل الدساتير والأعراف الدولية .

كما طالب بإيقاف دول العدوان وعلى رأسها السعودية والإمارات من نهب ثروات الشعب اليمني والتي أقدمت مؤخرا على خطوات لتصدير النفط والغاز عبر بلحاف وموانئ أخرى في الوقت الذي يعاني الشعب اليمني من شح حصوله على أبسط مقومات الحياة وكل هذه التعسفات لا يشرف المجتمع الدولي إلا القيام بدوره في وقف العدوان ورفع الحصار والحفاظ على وحدة اليمن وثرواته واستقلاله.

وأكد رئيس المجلس السياسي الأعلى أن الجمهورية اليمنية مع السلام العادل والشامل .. وقال ” لن نتردد في الدخول في أي تفاهمات والتعاطي مع أي مبادرات تفضي إلى وقف العدوان والحصار والجلوس على طاولة الحوار للوصول إلى تسوية سياسية تحفظ للشعب اليمني تضحياته وكرامته واستقلاله”.

وأضاف ” وفي ذكرى هجرة النبي المصطفى صلوات الله عليه وآله نرفع صوتنا من ساحة السبعين إلى رسول الأمة قائلون له: يا رسول الله نحن اليوم في ذكرى هجرتك التي أخرجك منافقو الأعراب من مكة المكرمة وهاجرت إلى طيبة وشنوا عليك الحروب تلو الحروب لوأد رسالتك الخالدة وجيشوا ضدك الجيوش مستغلين مكانة الحرم المكي في قلوب العرب لتجييش الجيوش لمواجهة رسالتك “.

وتابع ” إستمرت ثورتك القرآنية لتوصل الإسلام إلى مختلف أصقاع الأرض غير آبهة بأولئك واستمرت برغم سيطرتهم على الحرم أغلب سنوات رسالتك حتى دخلته فاتحا في فتح مكة ليتواروا تحت شفرات السيوف وهاهم اليوم ظهروا من جديد وبنفس تلك الشعارات يتقدمهم آل سعود مستغلين مكانة الحرم المكي في نفوس المسلمين ليجيشوا الجيوش من شتى بقاع العالم ليواجهوا ما تبقى من مشروعك الأصيل في يمن الإيمان والحكمة الذي بعثت به إلى اليمن على أيدي خيرة رجالك وفي مقدمتهم الإمام علي عليه السلام ومعاذ بن جبل وغيرهم من الصحابة الإجلاء واستعان آل سعود بالأمريكان والصهاينة كما استعان أولئك ببني قريضة وبني قينقاع “.

ومضى ” وكما كان النصر حليفك في نهاية المطاف فإن انصارك من احفاد عمار بن ياسر ومالك الأشتر وغيرهم ممن حملوا لواء رسالتك ماضون اليوم في دربك حتى الانتصار وتحرير العالم من شر هذه الفئة الباغية المستبدة “.

واختتم رئيس المجلس السياسي الأعلى كلمته بالقول ” نكرر وبكل إجلال واحترام شكرنا وتقديرنا لكل الرجال المرابطين في جبهات الصمود والعزة وكل رجال القبائل الذين قدموا قوافلاً من الرجال وقدموا قوافل الشهداء والدعم وكل الشكر والتقدير لكل فرد في هذا الشعب العظيم المقاوم “.

سبأ

شارك هذا :