saadahnews

لقاء موسع لحكماء وعقلاء محافظة صعدة يدعون لتنفيذ النقاط الـ12 وتعزيز صمود الجبهة الداخلية (صور )

صعدة | 20 نوفمبر | صعدة نيوز:

نظم حكماء وعقلاء محافظة صعدة ، اليوم الأثنين ، اجتماعا موسعا للتنديد بالحصار المفروض على اليمن والمطالبة بتنفيذ النقاط الـ 12 التي دعا اليها السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي ، وتعزيز صمود الجبهة الداخلية.

اللقاء الذي ضم الحكماء والعقلاء والعلماء والشخصيات الإجتماعية بالمحافظة،تطرق إلى الجوانب المتعلقة بتصعيد العدوان السعودي الأمريكي والإجراءات الكفيلة بتعزيز الصمود لهذا التصعيد من خلال رفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد .

وأشاد محافظ صعدة محمد جابر عوض بتفاعل مختلف الفعاليات بالمحافظة وفي المقدمة الحكماء والعقلاء للإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف التي أهلت على البشرية بنور الإسلام وأخرجت العالم من الظلام إلى النور ..مؤكداً على أهمية بذل المزيد من الجهود لتخفيف معاناة الشعب اليمني ليتجاوز التحديات التي يعاني منها جراء إستمرار العدوان والحصار.

من جانبه أشار رئيس مجلس التلاحم القبلي ضيف الله رسام إلى ضرورة إضطلاع الجميع بدورهم في إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف.

وأستعرضت كلمة العلماء التي ألقاها القاضي محمد العقيدة فضل إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف .. مشيداً بجهود الجيش واللجان الشعبية والقوة الصاروخية في مختلف الميادين والجبهات .. ومطالباً الحكومة باسم علماء محافظة صعدة إلى تنفيذ النقاط الإثني عشر التي وردت في خطاب قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في ذكرى مرور عامين من العدوان.

و أكد بيان صدر عن اللقاء على ضرورة رفد الجبهات بالمال والرجال ومواجهة الفاسدين وتفعيل الأجهزة الرقابية والقضائية والاستمرار في دعم الجبهات بالمال والرجال.. 

وأشاد البيان بالانتصارات التي يحققها ابطال الجيش واللجان الشعبية في كافة الجبهات والنجاحات التي تحققها القوة الصاروخية.

واليكم نص البيان :

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين :

وشعبنا اليمني العظيم يخوض معركة التحرر والاستقلال في مواجهة آلة القتل الأمريكي والاسرائيلية والسعودية والإماراتية لما يقرب من ثلاثة اعوام شامخاً لم يكن يحني له جبين الا لجبار السماوات والأرض مسطراً أروع الملاحم البطولية التي ادهشت العدو والقريب والبعيد رغم كل المؤامرات والمكائد التي يدبرها الطغاة والمستكبرين ويعكفون على نسج خيوطها للفت من عضد شعبنا العظيم بجيشه ولجانه مستعينين بلفيف من الخونة والمجرمين ذوو الصفحات السوداء المليئة بالظلم والإجرام بحق هذا الشعب الصامد ‘ يجتمع حكماء وعقلاء وعلماء محافظة صعدة الصمود استعداداً لإحياء أعظم مناسبة لأعظم البشرية سيدنا محمد صلى اللـه عليه وآله وسلم ‘ ولمناقشة مستجدات تصعيد العدوان الأمريكي السعودي الغاشم وتعزيز صمود الجبهة الداخلية ورفد الجبهات مؤكدين على جملة من النقاط وهي كالتالي :

أولاً : أن إحياء مناسبة المولد النبوي الشريف والفرح والابتهاج بها هي رسالة للأعداء أننا أمة متمسكة بنبيها ويجب احياؤها بالشكل الذي يليق بالرسول ورسالته.

ثانياً : نشيد بجهود أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات والميادين وعلى رأسهم القوة الصاروخية وندعوهم لمزيد من التنكيل بالعدو قدر المستطاع ونؤكد وقوفنا الكامل في رفد كل الجبهات حتى يأذن الله بالنصر.

ثالثاً : نرى ضرورة ان نطالب المجلس السياسي الأعلى بتقويم اعوجاج حكومة الانقاذ الوطني وإصلاح مايحدث في بعض وزاراتها خصوصاً الإرادية منها من فساد واختلالات تعيد إلى اذهانها صورة ما كان يحدث من اختلالات وفساد قبل تحرر شعبنا العظيم في ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر الجيدة.

رابعاً : نطالب المجلس السياسي الأعلى وحكومة الانقاذ الوطني بتنفيذ النقاط الأثني عشر التي وردت كمحددات في خطاب قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في ذكرى مرور عامين من العدوان كون الواقع يقتضيها وكذلك الضرورة ولن يعيق تنفيذها أو ينتصل عنه إلا فاسد يخشى العدل والحق.

خامساً : نؤكد على ضرورة أن تبقى مواجهة العدوان الغاشم ورفد الجبهات وتعزيز الصمود أولوية مطلقة ‘ وعلى جميع المكونات والأحزاب أن لا ينحرفوا عن ذلك وليعلموا أنهم تحت عين ورقابة الله والشعب.

سادساً : ننبه كل من لا زال يراهن على الخارج من الفئات والأحزاب داخل البلد ويعمل كمعول هدم في الجبهة الداخلية أن زمن الوصاية قد ولى وبدون رجعة بإذن الله تعالى وأن دماء الشهداء ومعاناة شعبنا اليمني العظيم لا يمكن أن نسمح بأن تضيع ‘ وان من أودع كيله عند الخارج فلا كيل لهُ عند الشعب…..والعاقبة للمتقين.

 

صادر عن اللقاء الموسع لحكماء وعقلاء محافظة صعدة

بتاريخ 2 ربيع الأول 1439هـ

الموافق 20 نوفمبر 2017م

 

شارك هذا :

التعليقات مغلقة.