saadahnews

مسؤوليتنا تحتم علينا مواجهة الجائرين بلا تراجع مهما كانت التحديات.

مسؤوليتنا تحتم علينا مواجهة الجائرين بلا تراجع مهما كانت التحديات.

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي

أيها الأخوة الأعزاء نحن في هذا الزمن بكل ما فيه من تحديات بكل ما عانيناه ونعانيه من ظلم الظالمين وجور الجائرين في كل واقع حياتنا وهم يستهدفوننا وأمتنا في ديننا في أخلاقنا في مبادئنا في مقدساتنا يستهدفون واقع حياتنا بكله وكل مقومات حياتنا نحن في أمس الحاجة إلى أن نستفيد من تلك الذكريات العزيزة ذكريات المجد الملاحم البطولية والمواقف العظيمة التي مثلت أصالة الإسلام وإن مسؤوليتنا في هذا الزمن أن نحمل لواء العدل بروحيته بمبادئه بأخلاقه في مواجهة الظلم والظالمين والجور والجائرين بثبات وعزم لا نتراجع مهما كانت التحديات ومهما كان حجم التضحيات.

نحن في هذا الزمن وفي هذا العصر نعيش الواقع الذي امتلأت فيه الدنيا ظلمًا وجورًا ورأينا أئمة الكفر وطغاة العالم يتكالبون على أمتنا ما أحوجنا إلى تلك القيم إلى تلك الروحية حتى لا تكون ثوراتنا الشعبية مجرد صرخات وتأوهات من الألم صرخات غير واعية يجب أن تكون صرخاتنا ثوراتنا هذه الشعبية السلمية ثورات واعية هادفة نحمل فيها الروحية القوية والعالية لنستمر في طريقنا وفي نهجنا بثبات حتى نحقق الأهداف.

من المعلوم ومن الواضح أن الطغاة والمجرمين وأعداء الأمة يسعون بكل جهد وبكل الوسائل والأساليب إلى احتواء هذه الثورات والالتفاف عليها وتفريغها من مضمونها دون أن تصل إلى نتيجة ودون أن تحقق هدفًا يريدون أن يعطوا لهذه الأمة مسكنات, مسكنات تجعلها تصمت من خلال تغييرات جزئية وشكلية لا تحقق شيئًا من أهداف هذه الثورات ولا تحقق للأمة ما تأمله من تغيير للواقع المذل المظلم القاسي والسيئ الذي جعل أمتنا تعاني من الشقاء وتعاني من التخلف وتعاني من المظلومية التي لا يساويها مظلومية على الأرض.

لقد آن الأوان أيها الإخوة الاعزاء إلى أن نسعى بكل جد وبمسؤولية عالية لنعلم أنها مسؤولية علينا أمام الله سبحانه وتعالى أمام انتمائنا للإسلام الذي ثمرته العدل وإقامة الحق وتغيير الواقع السيئ ومواجهة الظلم والفساد مسؤولية كبيرة علينا أن نواصل مشوارنا بجد في ثوراتنا بكل فاعلية مع دراسة كل الوسائل والأساليب المشروعة التي تزيد من فاعلية التحرك الشعبي وصولاً إلى الهدف المنشود في تغيير الواقع إلى واقع سليم قائم على العدل لا يجوز أن ننخدع ولا أن ينخدع شعبنا اليمني العزيز بكل المحاولات الزائفة

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.