saadahnews

(صماد3 ومطار دبي)

مقالات | 27 أغسطس | بقلم / أيمن المؤيد :

أول رد للتحالف عقب الضربة الاستراتيجية الثانية التي نفذتها القوات الجوية اليمنية بالطيران المسير من طراز “صماد3” في عقر دويلة الإمارات وفي مطار عاصمتها التجارية دبي الدولي ، والذي يعد استهدافه نقلة نوعية في ميزان الاستهداف قبل الأخيروالذي استهدف مطار ابوظبي الدولي الذي يبعد عن أقرب نقطة يمنية غير محتلة 1200كيلومتر .

وتتمثل هذه النقلة النوعية في أن طراز الطائرة التي استهدفت مطار ابوظبي هي ذاتها “صماد3” والتي استهدفت مؤخرا مطار دبي الدولي الذي يبعد عن أقرب نقطة يمنية 1500كيلومتر .

مما يدل على تنامي القدرات اليمنية في الطائرات المسيرة والتي آخرها “صماد3” التي تكشف عن قدراتها الهجومية تصاعديا ولاتنحصر هذه القدرات على العملية الأولى التي تستهل تنفيذها عند إزاحة الستار عنها.

فالطائرة ذاتها بالأمس أغارت على مطار ابوظبي، وهي ذاتها اليوم من أغارت على مطار دبي.

والمثير أن فارق المسافة بين العمليتين يتصاعد لأكثر من 300كيلومتر .

ولايستبعد من الحسبان أن تكون صماد3 ذاتها أو من فصيلتها بالغد تصل إلى مكامن اقليمية موجعة ، فنحن أمام معادلات جديدة أقرت واشنطن وتل أبيب بذاتيهما بأن الصناعات الحربية والقدرات اليمنية واستراتيجيات الاستهداف فرضتها على تحالف العدوان ولم تكن في الحسبان..

ولم يطول الكتمان والتكتم عن وجع الضربة والصفعة التي تلقتها الإمارات في مطار دبي الدولي .

فكانت ردة الفعل الوجع كغير صفعة مطار ابوظبي التي افصحت بشكل مرتبك عن تعرض مطار ابوظبي لحادثة حسب تعبيرها .

هاهي اليوم تكشف لنا بما يبرهن أن ضربة “صماد3 ” الثانية أكثر وجعا ويترتب عليها خسائر كبيرة في كل الأصعدة.

حيث أتى الرد المعبر عن جم هزائم تحالف العدوان بإقدامها على استهداف مطار صنعاء بمايقارب 10 غارات منتصف البارحة.! أثارت الغبار عن مطار أصبح شبه هيكل ودمار بكل مكان ، ومكبل بحصار دول العدوان.

يبدو أن الزهايمر قد اجتاح أمراء آل زايد بعد ملوك آل سعود ، وعوايد الهزائم بالخيبات عليهم تعود.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.