saadahnews

ورصة دبي تختتم 2018 بأسوأ خسارة لها منذ أزمة 2008

اختتمت بورصة دبي عام 2018 بأسوأ خسارة سنوية لها منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008، وكانت في الوقت نفسه الخاسر الأكبر بين أسواق الأسهم العربية.

ومع انتهاء تداولات السنة يوم الاثنين، يكون مؤشر بورصة دبي قد انخفض بنسبة 25% على مدى العام بأكمله، وهو أكبر انخفاض له منذ خسارته الفادحة في عام 2008 حين هبط بنسبة 72%.

وتحدث المحللون الماليون عن علامات تباطؤ في اقتصاد إمارة دبي المتنوع، ولا سيما في القطاعين العقاري والسياحي اللذين كانا عبئا ثقيلا على البورصة في 2018. وأرجع المحللون خسائر البورصة إلى تراجع حاد في مبيعات العقارات وأسعارها بسبب المعروض الفائض والطلب الضعيف.

وخلال الربع الثالث فقط من عام 2018 هبطت أسعار المساكن في دبي بنسبة 7.4% وفقا لبيانات مصرف الإمارات المركزي. وتشير تقديرات المصرف المركزي إلى أن وتيرة النمو الاقتصادي في دبي تباطأت على الأرجح إلى 2.3% في 2018، من 2.8% في العام السابق.

ومن أبرز الأسهم الخاسرة في دبي أسهم شركة إعمار العقارية التي خسرت نصف قيمتها تقريبا على مدى عام.

وبين الأسواق العربية الأخرى، انخفض مؤشر البورصة العمانية بنسبة 15% على مدى العام، بينما ارتفع مؤشر بورصة أبوظبي بأكثر من 10%، وربحت البورصة السعودية 8.3% رغم هبوطها الشديد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بسبب تفجر قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلده بإسطنبول.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.