saadahnews

*كيف أصبحنا في ظل العدوان…….*

/كوثر العزي_

كيف كنا…….

وكيف اصبحنا آلان!!!!؟

ومع إستمرار العدوان الصهيوني السعودي على يمن الإيمان الصامد في وجه الظلم والإستكبار ،ورغم ما تقوم به السعودية والأمريكان ها هي اليمن اليوم تبهر العالم بالنقلة النوعية في التطور التكنلوجي بالمجال العسكري والتصنيع الحربي بتصنيع سلاح الجوء المسير الذي يصيب أهدافه بدقه..

(وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ )
إمتثالاً لأمر الله القوي في إعداد العدة لمواجهة أعداء الله وإرهابهم قام اليوم القائد الغاعلى للقوات المسلحة المشير “مهدي المشاط” بإفتتاح معرض الشهيد صالح الصماد لتصنيع سلاح الجوء المسير التي فاجئة العالم بتصنيع الصواريخ والطائرة بدون طيار التي تفيق السلاح الأروبي والأمريكي..

فأحدث وسائل الرصد الأمريكي والدفاع الآلي التلقائي ومنظومات الباتريوت الإعتراضيه التي تصدرها أمريكا لعبيدها من الأعراب مقابل الريالات وبراميل النفط عجزت عن اعتراض ورصد الطائرات والصواريخ المصنعة في اليمن .

فاليمن تتقدم إلى الأمام يوماً بعد يوم والمفاجئة تتوالا عاماً بعد آخر وبعون الله العظيم لسوف نبهت العالم بتصنيعنا وقوتنا التي استمدينها من الله ناصر المستضعفين وعون المؤمنين ومن قائد المسيرة السيد عبدالملك الحوثي حفظة الله،وفي المقابل أصبحت السعودية على شفاء جرفٍ هار واصبحت مطاراتهم ومؤسساتهم الحيوية وقواعدهم العسكرية صيداً سهلاً امام التكنولوجيا اليمنية وصارت طائراتهم لقمة سائغة لأبناء الجيش واللجان الشعبية ومدرعاتهم ودباباتهم لا تساوي شيء أمام اليمنيين الأشاوس.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.