saadahnews

……حوار الأعزة….

قصيدة حوارية بين أختٍ زينبية الأباء وأسيرٍ حسيني الانتماء

_لأسْرَانا الأُباةِ مع التحيةْ
شجونَ الروحِ نبعثُها هديةْ

وأرواحاً ببابِ اللّهِ تدعو
لإرواحٍ مقدسةٍ أبيّة

بأعيننا قضيتكم وإنَّا
سنرفعُها إلى الباري قضيةْ

أيرقصُ فوق عزتنا انبطاحٌ
ومن أمسى الهوان لهم سجية؟!!

أيذبحنا بسيف الغدر علجٌ
ومن أضحوا لصهيونٍ مطيةْ ؟!!.

نعمْ يااااربُّ عاد بنو زيادٍ
ولكن في ثيابٍ داعشيةْْ

& & &

_لنا بالله مولانا اعتصامٌ
فلا تذري دموعك وااا أُخَيَّة

سياطُ البغي لن تُثني نفوساً
مع الرحمن تشتاقُ المنيةْ

فلن نخشى ومولانا رؤوفٌ
يؤيدنا بآياتٍ جلية

ولن نُغضي وقدوتنا حسينٌ
فكوني في إِبائِك زينبيةْ

& & &

_أخي الغالي إلى الرحمن أشكو
تسطّر أدمعي نصَّ الشكيةْ

إلى من ينصفُ المظلوم عدلاً
وبين الخلقِ يقضي بالسويةْ

إلى قاضي القضاة أبثُّ حزني
وعند سواه أحزاني عصيّةْ

& & &

_نعم أختاه مولانا كريمٌ
ترافقنا مواهبهُ السنيةْ

علينا يفرغ الرحمن صبراً
ويشملنا بألطافٍ خفيةْ

فتبتسم المواجع في إباءٍ
يشعُ النور من عين الرزيةْ

& & &

_أحبتنا الكرام متى نراكم؟؟
فما أبقى البُعادُ لنا بقيةْ

تضجُّ جراحكم بين الحنايا
مواجعكم بأعيننا شظيةْ

عليكم يا أُباة الضيمِ دمعي
يُصلي بالصباحِ وبالعشيةْ

& & &

_كأني الآن من محرابِ سجنــــي
أرى بالقلبِ أدْمُعكِ النديِّةْ

دموعك يا أُخيَّةُ آلمتني
فصُونيها الدموعُ اللؤلؤية

فمن سجني ومن لُججِ اشتياقي
تفوحُ روائحَ الصبرِ الزكيةْ

من الصبر الجميلِ النصرُ يأتي
ومن بأسِ السيوف الحيدرية

سيثمرُ صبرُنا والبأسُ عزّا
ًسنقطف وردَه الزاهي سويةْ

& & &

_سلامٌ سِرَّ عزتنا سلامٌ
من الأعماقِ نُهديكم تحيةْ

تحيةَ عزةٍ صبرٍ ثباتٍ
نسطّرها حروفا سندسيةْ

نرتلها صموداً وانتصاراً
وننثرها زهوراً سوسنيّةْ

سأرسلُ دعوتي وأكفُّ دمعي
سأبقى ماحييتُ لكمْ وفيةْ

مع الرحمنِ دمتم في حماهُ
تولى أمركم ربُّ البريةْ

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.