saadahnews

مسيرة ووقفة أمام مكتب الأمم المتحدة للمطالبة بإطلاق سفن النفط التي يحتجزها العدوان//صور

نظمت شركة النفط اليوم الأحد مسيرة ووقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة بالعاصمة صنعاء طالبت فيها برفع الحصار عن مينائي الحديدة ورأس عيسى ومطار صنعاء الدولي.

كما طالبت بإطلاق السفن التجارية والنفطية المحتجزة باعتبار استمرار احتجازها كارثة إنسانية لها انعكاساتها على كافة جوانب الحياة.

ودعا المشاركون في المسيرة، المجتمع الدولي الاضطلاع بمسئوليته تجاه معاناة الشعب اليمني الذي يتعرض لعدوان وحصار جائر، مشددين على ضرورة تحييد المنشآت الاقتصادية ومنها شركة النفط اليمنية باعتبارها شركة خدمية تخدم كافة أبناء اليمن.

وفي الوقفة الاحتجاجية أكد وزير النفط والمعادن أحمد عبدالله دارس ضرورة رفع الحصار على القطاع الاقتصادي والمنشآت النفطية وتحييدها وكذا رفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي مراعاة لحقوق الانسان.

وطالب الأمم المتحدة بإطلاق السفن المتأخرة والمحتجزة في جيبوتي ورفع الحصار عن ميناء رأس عيسى، لافتا إلى أن الوزارة تسعى لتفعيل ميناء رأس عيسى كميناء نفطي للإغاثة الإنسانية في مختلف محافظات الجمهورية.

ولفت الوزير دارس إلى أن التكاليف التي تتحملها شركة النفط اليمنية، جراء تأخير وصول السفن واحتجازها تنعكس آثارها على المواطن ويزداد سعر المشتقات النفطية بسبب التعنت والتأخير.

وحمل وزير النفط والمعاد الأمم المتحدة مسئولية ما قد تحدثه باخرة صافر التي تحمل على متنها أكثر من مليون و200 ألف برميل من النفط في حال أي تسرب نفطي منها، مشيرا إلى أن في حالة حصول تسرب قد تلوث مياه البحر الأحمر بالكامل وقد يصل التلوث الذي تسببه إلى قناة السويس.

وأكدت بيانات صادرة عن النقابات العمالية النسائية ومنظمات المجتمع المدني في الوقفة ضرورة تحمل المجتمع الدولي والأمم المتحدة المسئولية تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار في ظل صمت دولي مريب.

وطالبت البيانات برفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي والسماح للمرضى بالسفر للعلاج.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.