saadahnews

الإنسان صمام أمان التنمية في وطني،،، هذا ماتحكيه الوقائع وتؤكده الدلائل والشواهد،،

أ/محمد المسوري
في وطنٍ عركته الخطوب وتكالبت عليه الأخطار وتآمر عليه الأشرار..
استهدفه الأعداء، وتواطئ معهم للأسف بعض أبنائه الأشقياء،،
حاولوا أن يركعوه فظل واقفاً .. وحاولوا أن يذلوه فبقي عزيزاً ،، وأرادوا أن يدمروه فانبرى صامداً وشامخاً وأبيا ..
لم تسلم مقدراته وثرواته من غارات الحقد الدفين،، كما لم تسلم قبل ذلك من عبث العابثين والمتلاعبين ،،،
ألقت الحرب بظلالها على كل شيء.. دمرت المصانع، المدارس، المشافي، الطرق، الموانئ، المطارات، الشركات، وووو…….وكل شيء،،،
أصبحت مؤسسات الدولة ومنشآتها أثراً بعد عين،،
تحولت المباني إلى ركام، وتحولت المصانع والآلات إلى حطام،،
ولكن،،،
بقي الإنسان،،، الإنسان اليمني الذي غير مسار التاريخ وقلب موازين المعركة،،،
الإنسان اليمني الذي صنع المعجزات رغم كل التحديات ،،
هاهو يقف ثابتاً في جبهات القتال وقوف الأبطال ،،
وهاهو يضرب في ميادين العطاء والعمل أروع الأمثال ،،،
بقي الإنسان اليمني..
فبقيت الصحة، وبقي التعليم، وبقي الإعمار، وبقي العدل، وبقيت التنمية، وبقي الصمود…
بقي الإنسان اليمني فبقي وسيبقى اليمن…

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.