saadahnews

بيان صادر لهيئة المستشفى الجمهوري العام بصعدة إدانة واستنكار استمرار العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية”

بسم الله الرحمن الرحيم

“بيان إدانة واستنكار استمرار العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية”
صادر عن هيئة المستشفى الجمهوري العام بصعدة

على مدى ست سنوات وتحالف العدوان الغاشم يستبيح اليمن أرضاً وإنسانا قتلاً وتدميراً وخرابا تحت حجج واهية ومبررات زائفة ، وتحت مرأى ومسمع المجتمع الدولي قتل عشرات الآلاف وجرح عشرات الآلاف أغلبهم نساء وأطفال في جرائم حرب مكتملة الأركان ، ومارس الإجرام والتوحش بكل معانيه بحق الشعب اليمني بكل فئاته وعلى كل صعيد ، حتى وصل به الحال إلى تجويع الشعب عبر حصار ظالم وآثم براً وبحراً وجواً بعد أن أجهز على كل مقومات الحياة داخل اليمن .

إن إقدام تحالف العدوان الغاشم على احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها ميناء الحديدة رغم الحاجة الماسة إليها لا سيما في القطاع الصحي وماله علاقة بحياة الشعب
ومما يهدد حياة المئات من مرضى الغسيل الكلوي والعنايات المركزة والحالات الطارئة والخدج بالحظانات الناتج عن استمرار انقطاع المشتقات النفطية وتوقف بعض مولدات الطاقة والكهرباء بالمستشفات ماضاعف من معاناة ملايين اليمنين وخصوصاً في محافظة صعدة

ونشير الى عدم تعامل الامم المتحدة مع هذه الكارثة التي تصيب القطاعات الحيوية وتحتاج للمشتقات النفطية بشكل جاد ومسئول ومعظمها قد يتوقف بصورة كاملة سبب انعدام المشتقات النفطية

وهذا عمل إجرامي تدينة كل قوانين حقوق الإنسان والقوانين الدولية ذات الصلة ، وإن تواطؤ الأمم المتحدة عبر مبعوثها لليمن في هذا الشأن بوضوح دليل على أن الأمم المتحدة خرجت عن نطاق عملها الإنساني وباتت شريكاً رسمياً لتحالف العدوان في حصار الشعب اليمني ومحاولة إبادته جوعاً وحصارا .

إن هيئة المستشفى الجمهوري العام بصعدة بجميع كوادرة ترى ما يراه الشعب في أن الحل الوحيد لنيل الحرية والكرامة هو مواصلة النفير للجبهات للتصدي لقوى العدوان ومرتزقتها مع تفعيل خيارات الردع المؤثرة ، وهي في نفس الوقت تدعو الأمم المتحدة ومبعوثها إلى العودة لجادة الصواب وعدم الإنجرار وراء المال السعودي فالشعوب أبقى ولن يركع الشعب اليمني ، ولن يصبر ايضاً للجوع والحصار إلى مالا نهاية فخيارات ردعه موجودة بفضل الله وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة.