saadahnews

أسرى عسقلان ينتزعون حقوقهم ويعلقون اضرابهم عن الطعام

قرر أسرى معتقل عسقلان في سجون الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الأحد، تعليق اضرابهم المفتوح عن الطعام بعد ساعات فقط على انطلاقه، وانتزاع حقوقهم الإنسانية من إدارة المعتقل.

وأكد الباحث المختص في شؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، أن الأسرى علقوا اضرابهم المفتوح عن الطعام بعد موافقة إدارة معتقل عسقلان على بعض الحقوق التي طالب الأسرى باستعادتها وتنفيذها.

وأوضح فروانة في تصريح خاصة لـ”فلسطين اليوم الإخبارية” أن بعض المطالب التي وافقت عليها إدارة المعتقل لا تعني انتهاء حالة الاستنفار في صفوف الاسرى، لأن المرحلة القادمة مرهونة بمدى تنفيذ إدارة المعتقل لما تم الاتفاق عليه مع قادة الاضراب عن الطعام، مستدركاً بالقول: “هناك ارتياح وهدوء كبير تحقق داخل معتقل عسقلان بعد انتزاع الاسرى لبعض حقوقهم”.

وأهم المطالب التي تم انتزاعها من إدارة المعتقل وفقاً للمختص في شؤون الاسرى عبد الناصر فروانة، وقف الاقتحامات خاصة العنيفة والمسلحة، وقف التفتيشات الليلية المسيئة للأسرى، تقديم بعض الأدوات الخاصة للأسرى، وقف العقوبات التي صدرت مؤخرا، بالإضافة إلى تقديم الرعاية الصحية اللازمة لـ4 أسرى ممن تدهورت صحتهم بفعل الإهمال الطبي، وإعادة ممثل المعتقل ناصر أبو حميد من نفحة إلى عسقلان.

وفيما يتعلق بسبب سرعة استجابة إدارة معتقل عسقلان لمطالب وحقوق الاسرى قال: “تعرض الأسرى منذ نهاية شهر ابريل الماضي إلى هجمة شرسة داخل معتقل عسقلان سواء بالاقتحامات المتكررة الليلية أو المسلحة، كما تعرضوا إلى الإهمال الطبي المتعمد، إضافة إلى تنفيذ إجراءات تعسفية بنقل ممثل المعتقل”، مشيراً إلى أن هذه الهجمة الشرسة دفعت الأسرى إلى التفكير الجدي والإصرار على تنفيذ اضراب مفتوح عن الطعام.

ولفت إلى ان إصرار الأسرى الأبطال في معتقل عسقلان دفع إدارة مصلحة معتقل عسقلان للجلوس مع الأسرى والتفاوض معهم لتحقيق مطالبهم، مبيناً أن المفاوضات لم تفضِ إلى شيء وكانت المؤشرات سلبية، خاصة بعد الاعتداء على الاسرى فجر أمس داخل المعتقل.

وشدد فروانة على أن إصرار الأسرى على خوض معركة الاضراب المفتوح دفع إدارة معتقل عسقلان للتعهد بتنفيذ بعض المطالب والحقوق خلال الساعات القادمة، قائلاً: “على تلك الوعود علق الأسرى اضرابهم عن الطعام وحققوا انجازاً كبيراً يحسب لهم بعد مرور ساعات فقط على بدء الاضراب عن الطعام.

وكان أسرى سجن “عسقلان”، شرعوا اليوم الأحد، بإضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها جراء ممارسات إدارة السجن بحقهم.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر ، إن الاضراب يأتي من أجل المطالبة بتحسين الظروف المعيشية للأسرى، وزيادة وقت “الفورة”، ووقف الاقتحامات الليلية، وإعادة ممثل المعتقل المبعد، وإنهاء كافة المظاهر القاهرة والصعبة التي يواجهها ذوو الأسرى أثناء الزيارة.

وأشار إلى أن وحدات القمع الخاصة الاسرائيلية اقتحمت السجن الذي يقبع فيه 44 أسيرا أول أمس بعد منتصف الليل، ونكلت بالأسرى، وحطمت أغراضهم الخاصة.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.