saadahnews

هدايا عيدية من حكومة فنادق الرياض ،، بمناسبة عيد الله الأكبر !!

دينا الرميمة
على مر العقود واليمن محل أطماع الكثير من القوى الدولية وذلك لما حباها الله من موقع استراتيجي وأرض غنية بمختلف الثروات كالنفط ومشتقاته الأمر الذي قد يجعلها في قائمة الدول الغنية فيما لو أُستثمرت خيراتها الإستثمار الصحيح والفعال الذي يعود بالنفع لليمن وشعبه .
ولكن قُدّر للإنسان اليمني ان يبقى محروماً من خيرات وثروات بلدة بسبب سياسات الأنظمة التي حكمت اليمن والمتنفذين على خيراتها وثرواتها ليبقى اليمن في قائمة الدول الأكثر فقراً ،
في حين ثرواتها استولى عليها الحكام الذين منحوها لشركات الاستثمار الأجنبية التي تنهش فيها بطمع وبدون رحمة لمصالحها ومصلحة من أعطاهم الحق في إستثمارها مانحين الشعب الفتات من هذه العائدات.
فعلى سبيل المثال كانت إسطوانة الغاز المنزلي تصدر للخارج بسعر أرخص بكثير من السعر المفروض على المواطن في اليمن ودائما يخضع السعر للإرتفاع في جرعات اثقلت كاهل المواطن المغلوب على أمره حد اللاحتمال، مماجعل الشعب اليمني يخرج ثائراً في وجه هذا النظام المستبد رافضاً سياسة التجويع وإحتكار خيرات اليمن لجيوبهم الخاصة.

وبعد إندلاع الحرب السعوأمريكية على اليمن والتي شأت أقدارها أن تقع أنابيب النفط والغاز تحت سيطرة مرتزقة العدوان الذين تعمدوا أن يجرعوا المواطن اليمني الويلات بحرمانهم من الغاز والنفط تارة وتارة أخرى برفع أسعارها الى أعلى مستوى كنوع من الحرب الإقتصادية التي تفرضها دول العدوان لإبادة هذا الشعب الذي لم تخضعه حربها العسكرية .
ودائما ما كانت تعمل حكومة الإنقاذ في صنعاء بكل طاقتها للتخفيف عن كاهل هذا الشعب وتقوم بإستيراد النفط والغاز من الخارج، ولكن تقوم دول العدوان بإحتجاز السفن وتمنع وصولها الى ميناء الحديدة لتضع الخيار الوحيد أمام المواطن اليمني في الشراء من مرتزقة العدوان تحت كل الشروط !!
الأن ونحن على مشارف عيد الأضحى المبارك ،
كان متوقعاً بل لزاماً أن يوجه رئيس حكومة فنادق الرياض بصرف راتب للشعب اليمني الذي سلبه راتبه منذ أن نُقل البنك المركزي الى عدن ،
إذا به يُفاجأ الشعب اليمني بهداياه المفخخة ويأمر برفع سعر الغاز المنزلي إستمراراً في سياسة التجويع والحرب الإقتصادية المفروضة على اليمن الذي جرعه الهزائم في كل سياساته الخبيثه في هذه الحرب وبإذن سيتجاوز هذه المحنة وسيُفشِل كل الخطط الدنيئة التي تحاك اثوابها من قبل العدوان ولن يركع شعب تجاوز وصمد امام كل الظروف السيئة وتحدىكل السياسات الباغية التي اختُلقت لإخضاعه

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.