saadahnews

​أمين عام سياسي أنصار الله يوضح ملابسات ما حدث في الطفة بالبيضاء

كشف الأمين العام للمكتب السياسي لأنصار الله الأستاذ ، فضل أبو طالب، وعضو اللجنة المكلفة من قبل قائد الثورة لحل مشكلة مقتل إمراة في مديرية الطفة، تفاصيل جديدة عن حقيقة ما حدث في البيضاء وأدى إلى سقوط ستة شهداء من أبناء المحافظة المنتسبين للجيش واللجان الشعبية، بالإضافة إلى مقتل امرأة أثناء ملاحقة الأجهزة الأمنية للعناصر الإجرامية.
وقال أمين عام المكتب السياسي لأنصار الله، باختصار ما حدث في البيضاء، “أن عناصر القاعدة عملت كمينا لعدد من أبناء البيضاء المنتسبين للجيش واللجان الشعبية أدى إلى سقوط ستة شهداء”.
وأضاف: “وقد حصلت الأجهزة الأمنية على معلومات مفادها أن العناصر المتورطة في هذا الكمين متواجدون في بيت والد زوج المرأة المقتولة وعمها المدعو حسين محمد الأصبحي”.
وتابع: “علما أن المدعو حسين محمد الأصبحي يعتبر مسؤولا عن جرحى مرتزقة العدوان في جبهة قانية وأخوه المدعو أحمد محمد الأصبحي الذي هو أيضا والد المرأة المقتولة يعمل في الجانب العسكري مع العدوان برتبة عقيد في مارب وعدن وزوجها النقيب عبدالمجيد حسين الأصبحي معروف عند أهل البيضاء جميعا بأنه ينتمي للقاعدة وهو متواجد حاليا في السعودية وولد عمهم المدعو عبدالرب الأصبحي يعمل قائدا لمحور البيضاء التابع للعدوان”.
وأردف قائلاً: “وبناء على المعلومات التي وصلت للجهات الأمنية تحركت مجموعة من الأطقم الأمنية لاعتقال العناصر المتورطة في الكمين وبمجرد وصول قوات الأمن تم إطلاق النار عليهم مباشرة مما أدى إلى سقوط شهيد وثلاثة جرحى وحصل تبادل لإطلاق النار وفي الأخير وبعد السيطرة على الوضع تم العثور على المرأة مقتولة داخل البيت الذي تحصنت فيه تلك العناصر وبحسب كلام الشيخ الخضر فإن المرأة قاتلت حتى قتلت”.
وأكد أنه وعلى الرغم من ذلك كله فقد تم تقديم بنادق التحكيم فيما صح ولزم في مقتل المرأة على أن تشكل لجنة للتحقيق في القضية بحيث يشارك في هذه اللجنة مندوب من أهل المرأة يختاره الشيخ الخضر وما خرجت به اللجنة المشتركة ملزم للجميع”.
وختم بالقول “وأعتقد أن هذا قمة العدل والإنصاف”.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.