saadahnews

يوم القدس العالمي ،هو يوم الفرقان .

براءة الجمل

تزاحمة أحرف غضبي ونفير مداد قلمي المسطور ، بخط الحبر في لوحات المجد بكل نفير وستنفار ليوم القدس العالمي ، لعل قلمي هذهِ المرة يخط التعبير الذي يسكن بوجداني ، ولعل تعبيري تفوح بالنطق إلى ذو الأورق البيضا بنسيج المجد ليوم الحق والفرقان ،
في يوم القدس العالمي
هو يوم الحق من الباطل ، يوم المؤمن من الكافر ، يوم الصادق من الكاذب،
يوم القدس العالمي يوم المؤمن الصريح و المنافق الصريح.

في القدس العالمي الذي هو أخر جمعه من شهر رمضان المبارك فيه الحق الصاعد يظهر وفي المنافق يصغر ،وفيه العدو يوهن فيه القوي يكبر وهذا ما لاحظناة منذ الأيام والسنين وفي كل سنة تلو السنة زادة المقاومة والقادات الأسلامية صفًا واحد وكيانـاً واحد .

وفي يوم القدس العالمي فيه الحق ظهر وفي الباطل الفتضح ، هنا النظام السعودي جار السوء الذي أصبح مؤيد وعامل رسميًا في صفقة القرن ،ثم ماذا يدعي نفسه للأيمان والأسلام وأنه خادم الحرمين الشريفين !!

ومابين الشعب اليمني الذي أصبح يعيش كـ الظلم والقهر ،التضحيات ، الألام ، لازال يعلن بكل وضوح القدس قضيتنا الأولى ،

وفيه الحق ظهر بكل فخر وعتزاز وله صوت من الحناجر تقول : ياقدس أنا قادمون ؛ لكل أنسان وفرد أتخذ القدس قضيته الأولى فهو أنسان واعي ويدرك الحق بحجمة ،والمسؤولية بعظمتها ولا شك في ذلك بتاتاً ، وأما المنافق الذي لايظهر بالحب للقدس ولا بالكلمة الواحدة لأنه أصبح يهودي ! وفي قول الله تعالى :(ومن يتولهم منكم فإنهُ منهم )،وهذا لمن لم يتخذ موقفًا مع القدس لأنه أصبح ساكت بالأحتلال والآغتصاب للقدس فقال المثل :”السكوت علامة الرضى” ، وقد قال الشهيد أبو حرب الملصي:( اليهودة مشي بالزنانير ، اليهودة داخل القلوب .

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.