saadahnews

حكماء وعقلاء اليمن يناقشون سبل التصدي للمؤامرات التي تحاك ضد البلد

عقد مشائخ وحكماء اليمن ، اليوم الخميس ، لقاء تشاوريا نظمه مجلس التلاحم القبلي لمناقشة أهم القضايا والمستجدات الطارئة على الصعيدين المحلي والدولي ووضع الحلول لمواجهتها والتصدي للمؤامرات التي تحاك ضد الشعب اليمني.

رئيس مجلس التلاحم القبلي الشيخ ضيف الله رسام أكد أن اللقاء سيناقش أربعة محاور رئيسة، أولها ما يرتكبه نظام آل سعود من جرائم بحق الشعب اليمني منذ مائة عام وإلى اليوم بدءً بمجزرة تنومة مروراً بآل سبيعيان ووشحة حجة وانتهاءً بمرازيق الحزم بالجوف.

وذكر أن اللقاء يناقش أيضاً سعي أدوات الاحتلال في المحافظات الجنوبية المحتلة والأنظمة العربية للتطبيع مع كيان العدو الصهيوني وبيعهم للقضية الفلسطينية وأراضي ومقدسات الأمة وخيارات الردع الاستراتيجية لصلف ووحشية وعنجهية العدوان الكفيلة بإيقاف العدوان ورفع الحصار وتحقيق الأمن والسلام العادل والمشرف لليمن أرضاً وإنساناً.

ونوه الشيخ رسام بموقف القبيلة اليمنية ودورها مواجهة العدوان ورفد الجبهات بالمال والرجال .. داعيا الجميع إلى توحيد الجهود والوقوف في صف الوطن حتى تحقيق النصر.

وفي اللقاء اعتبر عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد غالب الرهوي القبيلة اليمنية السند والعضد للجمهورية اليمنية وأرضها.

وأشار إلى أن أبناء القبيلة يتحلون بالشجاعة والكرم والصدق والنبل، ولم يبخلوا في تقديم النفس والمال والعتاد لخوض الملحمة البطولية التاريخية التي لم يشهد لها اليمن مثيلاً عبر التاريخ المعاصر .. وقال” إن القبيلة اليمنية وقفت بكل شجاعة واستبسال في مواجهة العدوان ورفد الجبهات ودعمها بالمال والرجال والعتاد ذوداً عن حياض الوطن”.

ونوه الرهوي بجهود القبيلة ودورها في الدفاع عن الوطن ونصرة قضاياه .. لافتاً إلى سعي بعض القيادات بالمحافظات الجنوبية من أجل الانفصال والتطبيع مع الكيان الصهيوني، وهو ما لم يتحقق ذلك لأن الشعب اليمني في المحافظات الشمالية والجنوبية وحدويون ويعتبرون القضية الفلسطينية قضيتهم الأولى والمركزية ويرفضون أي نوع من أنواع التطبيع.

ودعا أحرار المحافظات الجنوبية الوقوف ضد المؤامرات الهادفة الانفصال والتطبيع مع الكيان الصهيوني ومقاومة العدوان ودحر الإحتلال.

من جانبه أكد نائب رئيس مجلس الشورى عبده الجندي أهمية اللقاء الذي يعكس دور القبيلة اليمنية في الماضي والحاضر وسيكون لها دوراً هاماً في المستقبل .. مشيرا إلى ما تتميز به القبيلة اليمنية من قيّم ومبادئ و شجاعة واستبسال في إفشال مخططات العدوان.

وأشار إلى أن الشعب اليمني لا يهاب العدوان والأعداء للإرادة الصلبة التي يتحلى بها فضلاً عن عزيمة وبأس اليمنيين في صد المؤامرات والمضي في طريق النصر الناجز.

ولفت إلى أهمية اللقاء، يعكس أيضاً تفاعل القبيلة اليمنية ودورها ومساهمتها في مواجهة كل المؤامرات والتحديات التي تواجه اليمن .. معتبراً القضية الفلسطينية، قضية الشعب اليمني الأولى وقضية الأمة العربية والإسلامية المركزية.

اللقاء التشاوري القبلي لمشايخ وحكماء اليمن أدان بأشد العبارات جرائم العدوان السعودي الوحشية وأذنابه التكفيرية ومليشيات الإصلاح .. مؤكدا أن هذه الجرائم تعد من أكبر العيوب القبلية السوداء، وستظل وصمة عار كبير في جباه مرتكبيها.. مشيرا إلى أن العار سيبقى في جبين الأمم المتحدة بالدرجة الأولى التي منحت العدوان وأذنابه صكوك غفران مقدما.

اللقاء التشاوري جدد عوة المخوة والصحب لقبيلة عبيدة ولكافة مشايخ وأبناء قبائل مارب الأحرار إلى تحمل مسؤوليتهم ولتطهير ساحتهم القبلية من المعورات المشينة.. موجها التحية لكافة القبائل الأحرار على مواقفهم الأبية والشامخة تلبية لداعي النكف القبلي ثأرا واستنفارا لمجزرة آل سبيعان.

ودعا اللقاء القبائل إلى مواصلة النفير العام، واستمرار حالة التأهب والجهوزية العالية ودعم معركة تحرير مأرب

وأكد أن سجل آل سعود الحافل بالجرائم الدموية الوحشية، والممتد منذ قرن من الزمن والى يومنا هذا، لن يسقط بالتقادم وسيتم تقديم مرتكبيها للعدالة.. مشيرا إلى أن إمعان تحالف العدوان في غيه وجرائمه بحق أبناء اليمن لن يثني القبائل عن مواصلة صمودهم وتلاحمهم ونفيرهم.

اللقاء التشاوري القبلي بعث أسمى تحايا الإجلال والإعزاز لأبطال القوات المسلحة والأمن على إنجازاتهم وانتصاراتهم.. مؤكدا أن تنفيذ مرحلة الوجع الكبير بات ضرورةً ملحة ومطلبا شعبيا لجميع أحرار اليمن .

ودعا القيادة السياسية والثورية لتكثيف الضربات النوعية القاسية لكونها كفيلة بردع ووقف بغي العدوان.. مؤكدا الاستعداد لمد جسور المحبة والتضامن والتلاحم والسلام الى إخواننا من أبناء وقبائل المحافظات المحتلة.

وجدد الدعوة للمغرر بهم في صفوف العدوان إلى مراجعة حساباتهم ومواقفهم والاستفادة من قرار العفو العام.

وجدد اللقاء التشاوري القبلي التمسك بقضايا الأمة والموقف المبدئي الثابت والداعم للقضية الفلسطينية.. لافتا إلى أن فلسطين متراس عزتنا وكرامتنا المتقدم، مؤكدا دعمنا الكامل للمقاومة الفلسطينية وتبني خياراتها المحقة

كما جدد اللقاء رفضه لشتى خطوات التطبيع والمجاهرة بالعمالة من قبل بعض الأنظمة العربية مع كيان العدو الصهيوني.. معلنا وقوف قبائل اليمن ضد تصعيد العدو الصهيوني الخطير ومساعيه لضم الضفة الغربية والقدس والأغوار

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.