saadahnews

الرد الحاسم



أميرة السلطان

منذ أن تطورت القدرات العسكرية اليمنية واستطاعت أن تتحول من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم حتى أصبحت قوة أقليمية يحسب لها العدو الإسرائيلي والأمريكي ألف ألف حساب.

بات العدو الإسرائيلي والأمريكي يدرك جيدا أن تنامي قدرات الجيش اليمني أصبح يشكل تهديدا لمصالحهم وعرفوا أن قائد المسيرة القرآنية صاحب القول والفعل وأن ما يقوله سيحصل لا محالة.

وفي الجانب الأخر مازال أدوات أمريكا يستخفون بهذه القدرات ولا يحملون كلام السيد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي على محمل الجد.

فقد حذر الإماراتي مرارا وتكرارا بأن يسحب قواته وبأن يكف عدوانه ولكنه لم يستوعب الدرس من الرسالة السابقة التي ارسلها الجيش في وقت سابق عندما استهدف مفاعلهم النووي ومطارهم.

لم يأخذوا العبرة مما حصل للعدو السعودي من تراجع في المجال الإقتصادي جراء الضربات المتوالية والمتكررة وما حصل لهم من خسائر فادحة.

فعندما يتطاول بعران الخليج على بلد الإيمان والحكمة ويستهترون بالدماء والآرواح دونما رادع ودون أن يرف لهم جفن .
كان لزاما على القوة الصاروخية والطيران المسير والجيش أن يضعون حدا لهذه الغطرسة الإماراتية لكي تعرف حجمها ومن تكون.

أن هذه العملية هي رد حاسم ووضع حد للتحركات الإماراتية في أرض ليست أرضها ولتدرك أن ما حدث اليوم هو غيض من فيض أن لم تكف عدوانها.