saadahnews

الرئيس روحاني: السياسات الأميركية تمثل تهديداً خطيراً للاستقرار في الشرق الأوسط

أكد الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني أن “السياسات الأميركية الأحادية تمثل تهديداً خطيراً للاستقرار في الشرق الأوسط”. وقال الرئيس الايراني حسن روحاني الجمعة، خلال كلمته في القمة التاسعة عشرة لمنظمة شنغهاي للتعاون  في بيكشيك عاصمة قرغيزيا، إن “اميركا انسحبت من الاتفاق النووي بشكل احادي وهددت الآخرين بالانسحاب من هذا الاتفاق الدولي.

 

ووصف روحاني، الاتفاق النووي بأنه “كان انجازا سياسيا متعدد الاطراف”، واصفا المرحلة التي يواجهها العالم اليوم بانها “نابعة من سياسات أحادية”، كما اعتبر ان الادارة الاميركية استغلت القضايا الاقتصادية والسياسية والعسكرية وقامت بخلط الاوراق بما يشكل تهديدا للعالم. كما تطرق الرئيس روحاني الى المساهمات الايرانية في صنع السلام الدولي والاقليمي، قائلاً “لقد  طرحنا حلاً ديمقراطياً للقضية الفلسطينية عبر استفتاء شامل”، لافتاً الى أن ايران تبذل جهوداً كبيرة من أجل السلام في اليمن، وقائلاً “نبذل قصارى جهدنا من اجل احلال السلام في اليمن”.

 

كما لفت الى جهود ايران التي بذلتها في محاربة الارهاب و”داعش”، قائلا “حاربنا “داعش” في سوريا والعراق لتفسيرها الخاطئ للاسلام ودافعنا حتى عن غير المسلمين”، داعيا الجميع الى التوحد لمواجهته، قائلاً “كلنا اليوم نواجه خطر التطرف الذي يهدد الاستقرار والتقدم وعلينا أن نكون متحدين في مواجهته”. واشار إلى أن ايران تركت دائماً أبواب الحوار والتعاون الاقليمي والثنائي مفتوحة امام جميع دول الجوار ، مضيفاً “نحن لا نريد إلقاء أي شعب في البحر وإغراقه، وبالنسبة للقضية الفلسطينية قدمنا أيضاً مقاربة ديمقراطية بالعودة الى الرأي العام”.

 

وقال روحاني إن ايران “تحظى بمكانة ثقافية وتاريخية خاصة في انحاء القارة الآسيوية”، مضيفاً “لا يمكن تقطيع الأواصر الحضارية بين ايران وآسيا الوسطى وشبه القارة الهندية”. وتابع قائلاً إن “الشعراء والكتاب الايرانيين يعيشون في قلوب شعوبكم واللغة الفارسية منتشرة في انحاء الجغرافيا الثقافية للمنطقة”. وخاطب روحاني اعضاء منظمة شنغهاي للتعاون قائلاً إن “الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتقد بأن المجتمع الدولي يواجه مشكلة الاحادية اكثر من اي وقت مضى، حيث اصبحت التعددية ضرورة ملحة بسبب المشاكل والتعقيدات الراهنة خاصة الارهاب والتطرف وتهريب المخدرات”.

 

وأكد الرئيس الإيراني أن الاتفاق النووي “هو انجاز مهم للدبلوماسية المتعددة التي اثبتت انه اذا كان هناك إرادة سياسية فإنه يمكن عبر الحوار التوصل إلى نتيجة لحل اي مشكلة بدلاً من الحظر والحرب”. ونوّه روحاني إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعو الأعضاء الباقين في الاتفاق النووي (4+1) للعمل على الوفاء بتعهداتهم فوراً من أجل استفادة الجمهورية الاسلامية الإيرانية من المصالح الاقتصادية للاتفاق النووي.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.