saadahnews

قراءة في كلمة الرئيس مهدي المشاط “وقف القصف وإطلاق الأسرى ” وانتظار رد التحية

بقلم/كوثر محمد

مبادرة سلام مختصرة وهي تفضي إلى الحل الوحيد لهذه الحرب وإلا فنحن في مرحلة الوجع الكبير ؛ فالوجع الذي أحس به الشعب اليمني سينتقل إلى كل دول العدوان

هكذا هم حكماء اليمن العظماء مبادرة سلام عالمية وليست فقط بين بلدين فهي ستنهي كارثة إنسانية مستقبلية يريد العدو الاستمرار فيها وهو يجهل العواقب أو يتغاضى عنها.

وقف إطلاق الصواريخ أمر يتمناه العدو فهو يعرف مستوى التدريب والتأهيل ويعرف أيضا القوة الصاروخية و القدرات الكبيرة التي وصل إليها اليمن حيث ومازال التصنيع والتطوير مستمر ، ويعرف دقة تسديدها وفاعليتها و تأثيرها على حياتهم واقتصادهم وتبادل الأسرى والمعتقلين هو أمر يتمناه أهل وذوي المأسورين في كل يوم ويقف العدوان معرقلاً لهذة العملية .

فقط في اليمن ومن اليمن يطلق مشروع السلام وتعلن القيم الإنسانية وبصورة ودية رغم كل ماقام به العدوان ضدنا ، فقط من اليمن يمثل السلام أجمل صوره ومعانيه وقيمه الحقيقية للعروبة والإسلام.

والآن وبعد خطاب الحرية و الإستقلال والعدالة للرئيس مهدي المشاط و إعلان النوايا الحسنة باتت الكرة في مرمى العدو الذي قام اليوم بخرق الهدنة المزعومة وهو يعرف أن الرد حاضر وأن الأهداف الحيوية القادمة مرصودة وهي ستدخل في التنفيذ عما قريب سواء في مناطق حيوية ومنشآت مهمة سعودية أو على المدن الزجاجية ، ولكن يبقى السؤال الأخير التي ستجيب عنه الأيام،
هل تعي دول العدوان ماجاء في الخطاب وتنظر إليه بعين العقل؟!
وهل تحمل دول العدوان قراراتها؟!

• سننتظر رد التحية وإلا فالقادم أعظم وأنتم في مرمى صواريخنا .

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.