saadahnews

واحتفالكم في الجبهات ياأسود الله أعظم أجر

بقلم/آسيا الأهدل

أيها المجاهدون المرابطون في ساحات القتال في الخطوط الأولية والخطوط الأمامية وفي كل المتارس والخنادق في الجبال وفي السفوح وفي الوديان وفي الجبال وفي التلآل وفي السواحل وفي جميع الجبهات…

سلام الله عليكم ياسيف محمد الضاربة لولآكم ولولآ رباطة جأشكم وتضحياتكم النضالية والبطولية لما احتفلنا بميلآد خير الخلق محمد صلى الله عليه وآله ولما أبتهجت وفرحت وتزينة اليمن ولما عاشت وعشنا جميعنا هذه الفرحة الروحآنية الإيمانية العظيمة…

أيها الأحرار أيها الشرفاء أيها الأوفياء سلآم عليكم أنتم القوة أنتم الأمان لهذا الوطن أنتم سؤدده أنتم سيف محمد ويده الضاربة وأنصاره الحقيقيون أنتم حياة الأمة بهذه التضحية الجسيمة أنتم العز أنتم الفخر أنتم الكرماء وأنتم الطهر وأنتم العظماء فوق كل معاني التعظيم…

أنتم أهل الجهاد الذي لايسلك طريقه إلا أنتم لأنكم أهله الذين عرفتم فضله وتعلمتم شرفه وقدره…

فأنتم أيها الأسود الأحرار لستم عبيداً للدراهم والدينار والجاه والمنصب أنتم عبيد لله وحده تجاهدون في سبيله وتعلون كلمته ليشرفكم في جنته .

كل هذا الفضل كل هذا الشرف كل هذا النصر كل هذا الاحتفال وكل هذه الفرحة وكل هذا الأجر يعود لكم بمثله وأكثر لأنكم حماة الدين حماة الوطن والشعب متمسكين بدين الله ومتأسين برسوله الأعظم…

لولا فضلكم ومرابطتكم لما تزينت منارات المساجد بلونها الأخضر وكانت آمنة ولما تزينت شوارعنا وخرجنا ونحن آمنين لولآ رباطة جأشكم لما أحتفلت المدن والقرى والعزل في أمان ولما احتفلنا جميعنا في أمان وسكينة واستقرار والله لولآكم لما خرجنا لنعيش هذه الفرحة ولما أجرنا الله هذا الأجر وكل هذا الأجر الذي أجرنا عليه والذي لكم بمثله وأكثر أي فضل أنتم وأي بشر أنتم

أنتم ملآئكة الله في أرضه وجنوده الذين يحمون دينه وأولياءه..

أيها الأحرار الشرفاء أنتم الرجال المخلصون أنتم الأشداء الثابتون المقاتلون الشرسون أنتم الرحماء على أمة محمد صلى الله عليه وآله أنتم النار على أعداء الله ورسوله…

أنتم الذين لم تقف أمامهم الجبال ولم تعيقهم لجج البحار…

أنتم قدر الله وأنتم عباده وأولياؤه الذين يرعاكم بعينه ويكلؤكم بكنفه ويستخدمكم لتسودوا وجه الكفار والمحتلين اليهود والنصارى ومرتزقتهم ويقهر بكم من خلفكم من المنافقين…

أنتم الأسود الشامخة عنواناً وبارقة وإن جارت بكم الأزمان واعتلت نواصيها…

أنتم قلوبكم نقية وأرواحكم زكية وطباعكم لينة وأقدامكم تضحية وهممكم عالية جدتم بالروح فأرخصتموها لرب البرية..

أنتم ‏المرابطون.
وأنتم هناك وإن لم نكن نراكم ترابطون في ظلمة الليل وبرد ‎الشتاء ترابطون دفاعاً عن ‎ديننا وعن أنفسنا وأعراضنا ومالنا نغفل وأعينكم لن تغفل عن ‎رصد العدو بالليل أو بالنهار…

لا تنتظروا منا أجراً ولن نوفيكم مال الدنيا شيئاً مما تستحقون…

أنتم أيها المجاهدون ياقرة أعيننا وياتاج رؤوسنا ويا بريق الأمل في زمن اليأس…

ياأيها المجاهدون أبطال جيشنا ولجاننا الشعبية الأشاوس أنتم الأسود بين الرجال وأنتم الجبال فوق الجبال…

أنتم أغلى مافي الأرض وأشهر من في السماء أفترشتم الأرض والتحفتم السماء…

أنتم أهل النصرة والفزعة إذا نادى المنادي ياخيول الله اركبي كنتم في الطليعة…

أنتم عنوان النصر أنتم عنوان الصبر والصمود مضيتم على مدى خمسة أعوام مرابطين في جبهات الشرف ومسيرة النضال والكفاح سطرتم بالدماء عنوان النصر خرجتم لتسيروا على نهج ودرب الشهداء الأبرار الأطهار…

كتبتم بالتاريخ مقالات النصر وما زلتم تقدمون وتقدمون وكلكم فخر واعتزاز بأنفسكم فلكم أن تفخروا ولكم أن تعتزوا ولكم النصر ياألياؤه…

وكل عام وأنتم بإلف ألف خير واحتفالكم يارجال الله بمولد النبي الأعظم وسروركم به وأنتم في الجبهات ياأسود الله أعظم أجر..

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.