saadahnews

وزارات الصناعة والإعلام والصحة تنظم حفلاً خطابياً بأعياد الثورة اليمنية

نظمت وزارات الصناعة والتجارة والإعلام والصحة العامة والسكان بصنعاء اليوم حفلاً خطابياً بمناسبة أعياد الثورة اليمنية ٢١ سبتمبر و٢٦ سبتمبر و١٤ أكتوبر و٣٠ نوفمبر.

وفي الحفل أشار وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة إلى عظمة المناسبة التي تأتي في ظل صمود أسطوري للشعب اليمني في مواجهة العدوان.

وأوضح أن الاحتفال بهذه المناسبات، يأتي في ظل تقهقر قوى العدوان والمرتزقة نتيجة، تقديم قوافل العطاء من جماهير الشعب اليمني لرفد الجبهات، بما يعزز من الصمود في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

وقال” بعد أن كشفت دول العدوان عن الأهداف الحقيقة لعدوانها على اليمن من خلال تبعيتها لإسرائيل، فإن المقاطعة الاقتصادية والسياسية واجبة ضد الدويلات التي اعترفت بالكيان الصهيوني الغاصب “.. داعيا الشركات الوطنية والمستوردين إلى تخفيف فاتورة الاستيراد والتوجه نحو التصنيع المحلي.

ولفت وزير الصناعة إلى أهمية استشعار كافة المستوردين للمسؤولية عبر عقد شراكة اقتصادية مع الشركات والدول التي ليس لها علاقة بالعدوان والحصار الاقتصادي ومقاطعة منتجات دول العدوان.. حاثاً على التوجه نحو المشاريع الصغيرة للإنتاج الزراعي والصناعي.

كما دعا أبناء الشعب اليمني إلى التغيير من النمط الاستهلاكي بدعم المنتجات الزراعية والصناعية الوطنية وإعطائها أولوية ومقاطعة البضائع المستوردة من دول العدوان.

وأكد الوزير الدرة أن خطة عمل الحكومة خلال المرحلة المقبلة تتضمن التركيز على عدد من المحاور الرئيسة ومنها تنفيذ برنامج تعميق التصنيع المحلى للمساهمة في إحلال الواردات بمنتجات محلية الصنع ودعم الصناعات الدوائية والغذائية .. مبينا أن وزارة الصناعة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة كهيئة الاستثمار بصدد إصدار إستراتيجية صناعية اقتصادية وتجارية في مختلف المجالات كإستراتيجية الصناعات الغذائية ومواد البناء.

وتطرق إلى جهود الوزارة في حماية الإنتاج الوطني بمنع استيراد بعض السلع المتوفرة محلياً حيث قدمت الوزارة لائحة ترشيد الاستيراد لمجلس الوزراء الذي أصدر لائحة متضمنة عدة أنواع من المواد الغذائية والسلع برفع التعرفة الجمركية ١٠٠ بالمائة، كما أصدرت الوزارة بالتنسيق مع وزارة الزراعة ومصلحة الجمارك قراراً لمنع استيراد التفاح في موسم الإنتاج المحلي وكذا منع استيراد حبوب البن الخارجي الذي يستورد لغرض غش البن اليمني ذو الجودة والشهرة العالمية.

واستعرض تداعيات منع دخول سفن المشتقات النفطية والذي يهدد بتوقف معظم المصانع والشركات والمستشفيات وحركة النقل بالإضافة إلى التدمير الجزئي والكلي للمصانع والمعامل الخاصة بالصناعات الغذائية ومواد البناء .. منوها بجهود الكوادر الهندسية والمبتكرين في إيجاد بعض البدائل والحلول المؤقتة لاستمرار المصانع وعودتها للعمل.

من جهته أشار وزير الإعلام ضيف الله الشامي إلى تزامن الاحتفال بأعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر بالانجازات التي تحققت في مختلف المجالات، لتكون حياة أبناء اليمن أعياد ومناسبات تعكس حجم انتصارات الثورة اليمنية.

وأشار إلى أن ثورة 21 من سبتمبر، هي من حققت أهداف ثورة 26 سبتمبر الخالدة على خلاف ما يدّعيه عملاء ومرتزقة العدوان الذين كانوا أول من أفسد أهدافها وانتهك مبادئها وأصبحوا عنواناً للخيانة والعمالة.

وتطرق الوزير الشامي إلى أن ثورة 21 سبتمبر جسدت واقع التحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما وإقامة الحكم الجمهوري العادل وإزالة الفوارق والامتيازات بين الطبقات .. لافتاً إلى أن عملاء التحالف هم من جسدوا واقعية الاستبداد والاستعمار وهم أبعد ما يكونوا عن الجمهورية والنزاهة والوطنية.

وذكر أن أبرز منجزات ثورة 21 سبتمبر فضح الفساد والمفسدين والحفاظ على مؤسسات الدولة، ونجاحها في بناء جيش وطني قوي يحمي الوطن ومكتسباته تحقيقاً للهدف الثاني من أهداف ثوره 26 سبتمبر خلافاً على سعي العملاء منذ أمد بعيد لتفكيك الجيش وانهيار مقوماته وبنيته العسكرية وتعرض الكثير من منتسبيه للاغتيالات والتفجيرات والزج بهم في حروب عبثية وأعمال إرهابية خدمه لأجندة ومشاريع استعمارية خارجية.

وأشاد بما سطره الجيش من انتصارات أبهرت العالم وغيرت موازين الحرب وإمبراطورياته العسكرية وجعلت أسلحة العالم تداس بالأقدام وتحرق بالولاعات .. وقال ” رغم ميزانية الدولة التي لا تتجاوز 3 بالمائة مقابل ميزانية عملاء التحالف والعدوان المقدرة بـ97 بالمائة استطعنا مواجهة العدوان وأعدنا تأهيل المصانع والمستشفيات.

وأوضح الوزير الشامي الشامي أن أبناء الشعب اليمني بقيادة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، تغلبوا على تحديات العدوان رغم امتلاكه لترسانة عسكرية ضخمة انطلاقاً من إيمانهم بعدالة ما يحاربون من أجله .. لافتاً بهذا الصدد إلى أن المفاوض الوطني ينطلق في تفاوضه من الثقة بحق الشعب اليمني في سلام عادل يضمن سيادة واستقلال اليمن فضلا عن إيمانه بعدالة القضية والمظلومية التي يتعرض لها الشعب اليمني.

بدوره أشار وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل إلى أن ثورة 21 سبتمبر تميزت بسرعة الإنجاز ومعجزة وصفها المبعوث الأممي لليمن جمال بنعمر بقوله ” ثورة 21 سبتمبر شيء من المستحيل سيتحدث عنه التاريخ”.

وأكد أن تلاحم الشعب اليمني بمختلف مكوناته مع القيادة، هو أساس نجاح الثورة والطريق الصحيح نحو مشروع يحمل معاناة أبناء اليمن وحقهم في التحرر والاستقلال.

ونوه الوزير المتوكل بالوعي المجتمعي بالمخاطر المحدقة والأطماع المتربصة به على مدى ألفي يوم من العدوان والصمود والثبات والتلاحم والنضال.

وبين أن الشعب اليمني قدّم قوافل من الشهداء في سبيل سيادة واستقلال الوطن ورفض الهيمنة والوصاية الخارجية .. لافتاً إلى أن الشعب اليمني اليوم استعاد هويته الإيمانية والثقافية وصار له مكانته على الخارطة.

واستنكر وزير الصحة توقف المعونات والمساعدات الطبية والدوائية على المستشفيات والمراكز الصحية التي لم ولن تتأثر بذلك وستواصل عطائها وصمودها وثباتها مهما واجهت من تحديات وصعوبات.

حضر الحفل نائبا وزيري الصناعة والتجارة محمد أحمد الهاشمي والإعلام فهمي اليوسفي ووكلاء وزارات الصناعة والإعلام والصحة ورؤساء المؤسسات والهيئات التابعة لها ومدراء العموم ومسئولو الغرف التجارية والقطاع الخاص.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.