saadahnews

عامُ انكسار العدوان

عبدُالله هاشم السياني

عام جديد سندخل من بوابته إلى عشراتِ المشاكل التي صنعها العدوانُ الظالمُ المتوحش على بلادنا، ومن نفس البوابة سيصنع اليمنيون عشراتِ الإنجازات والانتصارات على تحالفِ العدوان التي ستكون مهمتها معالجةَ آثار العدوان وتثبيت الأقدام على الإنجازات، والاستمرار بجدٍّ وبوتيرة متسارعة لخلق حالة توازن ردع تكون أكثرَ إيلاماً وأشدَّ بأساً وأعظمَ نكايةً، تجعل تحالفَ العدوان يخرج من لعبة الهدنة، وينتقل إلى تبني وقف العدوان ورفع الحصار رغماً عن أنفه.

فنحنُ على يقينٍ بأن نصرَ الله قادمٌ وبأن عام 2020م سيكون عاماً تتراجع فيه خياراتُ السعودية والإمارات العدوانية، وتضيق فيه السبلُ أمام قوى المرتزِقة بكلِّ انتماءاتها وأشكال عمالتها، وتتسع فيه الخيارات أمام شعبنا المظلوم المقاوم بما يحقّق له العزةَ والسيادةَ والحريّةَ والكرامة، وكلُّ الشواهد الإقليمية والمحلية في المناطق المحتلّة والموقف الدولي تشهد بأن العجزَ والفشلَ والهزيمةَ صارت لصيقةً بكلِّ من تربص باليمن، وبأن الجميعَ صار يبحثُ عن مدخلٍ أو مغارة يلجأ إليها، لا بحثاً عن مخرج بل خوفٌ من المستقبل القاتم وتوارٍ عن الفضيحة، والقناعة والقبول بالقليل من حياة الضنك والخزي التي عادة ما تلف حياة الخونة للأهل والأوطان.

فمبروك لكلِّ المجاهدين الذين اختصهم اللهُ بهذا الشرف العظيم دون غيرهم من الناس بهذا العام الجديد، وكلُّ عامٍ والشعب اليمني الصابر المقاوم في خيرٍ وعزةٍ ونصرٍ.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.