saadahnews

لحوم الأضاحي.. 5 نصائح لغذاء صحي وآمن

صحي – 8 ذو الحجة 1443هـ

النصيحة المهمة التي دائما ما يرددها الخبراء قبل عيد الأضحى هي عدم الإفراط في تناول اللحوم.

ولكن إلى جانب هذه النصيحة المهمة هناك 4 نصائح أخرى تتعلق بأسلوب الطهي، وكيفية الوصول لأفضل مذاق دون أضرار صحية، والفئات الممنوعة من تناول اللحوم، وكيف نتعامل مع الأشياء الثانوية الخاصة بالأضحية مثل الأحشاء والكبد والكوارع وغيرها، وفق ما ورد في موقع (العين).

الطهي

يفضل شيّ اللحوم المحتوية على نسبة عالية من الدهن للتخلص منه بقدر المستطاع، مع عدم أكل الأجزاء الدهنية إن أمكن، ولا تفضل هذه الطريقة في حالة وجود أدنى شك في الإصابة بالطفيليات أو الإصابات الميكروبية؛ لأننا قد لا نضمن وصول الحرارة الكافية إلى كل الأجزاء المشوية، ويُعد السلق من الطرق المفضلة والتي تضمن القضاء على الطفيليات والبكتيريا إذا ما كان الطهى جيداً.

المذاق والصحة

تعتبر لحوم عجول الجاموس والأبقار أفضل من الناحية الصحية؛ نظراً لسهولة طهيها وهضمها وقلة محتواها من الدهون، أيضا لحوم الجمال تعتبر من اللحوم الحمراء المرتفعة البروتين، ولكن الكبيرة منها فى السن يطول طهيها، ويلزم إطالة طهيها نظراً؛ لأنها قد تحتوى على بعض الطفيليات التي يمكن أن تنتقل للإنسان والتي يمكن القضاء عليها بالطهي الجيد.

أما لحوم الضأن فهي ذات مذاق ممتاز؛ نظراً لاحتوائها على نسبة من الدهون تكسب اللحم طعماً مميزاً، ولكن يجب الحذر من تناولها بكثرة لأضرارها الصحية.

الكمية المسموح بها

يجب أن نعلم أن احتياج جسم الإنسان لا يتعدى 1 جرام لكل كيلوجرام من وزن الإنسان، أي تقريباً 100 جرام لكل فرد، ولكن لا مانع من الإشباع النفسي بتناول كمية أكبر في هذه المناسبة.

وبالنسبة لصغار السن فإن اللحم يعتبر احتياجاً وضرورة للنمو، ويمكن لهذه الفئة العمرية الإكثار منه في هذه المناسبة بشرط ألا يكون سميناً، حتى لا يسبب تلبكا معوياً لديهم.

المحتويات الثانوية للأضحية (الكبد والأحشاء والكوارع)

لا ننسى كبد الحيوانات والأحشاء الداخلية والكوارع التي يفضلها البعض، وهنا يجب الكشف عليها جيداً والتأكد من خلوها من الديدان والآفات المرضية، مثل البقع البيضاء والصفراء والمتكلسة أو الصلبة، وهنا تعدم تماماً .

أيضا يتم غسل الكرش والأمعاء جيدا بالماء الساخن، وطهيه جيدا وإضافة البصل المبشور إليه أثناء الطهي.

أما الكوارع أو الأرجل فهذه تحتوي على الجيلاتين، وهو نوع من البروتينات الخفيفة والصحية، ولكن الإكثار منه أيضا مضر لمرضى الكبد والكلى، ويسبب ارتفاع نسبة الدهون في الدم.

ويلاحظ أن البعض يحبون نخاع العظام الطويلة، وهذا يجب طهيه جيدا حتى لا يكون وسيلة لنقل الأمراض؛ مع العلم بأنه يحتوي على نسبه عالية من الدهون. ويفضل البعض تناول مخ الحيوانات مخلوطاً بالبيض، وهنا يجب طهيه جيداً؛ لأنه يمكن أن يكون وسيلة لنقل بعض الأمراض إن وجدت.

المرضى واللحوم

مرضى الكلى يجب أن يقللوا من كمية البروتين التي يتناولونها، حتى لا يتم إجهاد الكلى، أيضاً مرضى الفشل الكبدي وحالات ما قبل الغيبوبة، ويُسمح لهم فقط في حدود 50 جراماً.

أما مرضى السكر والقلب فيجب عليهم تجنب لحم الضأن نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الدهون، وأيضاً مرضى ارتفاع نسبة الدهون بالدم فيفضل تناولهم قطعة لحم صغيرة من لحم الرقبة أو الفخذ للخروف، نظراً لقلة محتوى هذه الأجزاء من الدهون.

ويفضل أن تكون اللحوم مشوية أو مسلوقة، مع التخلص من الدهون قبل الطهي، كما يجب التخلص من دهون الحساء (الشوربة) بتركها لتبرد في الثلاجة ثم إزالة طبقة الدهن السطحية ثم تسخينها واستخدامها كحساء أو في عمل الفتة والرقاق.