saadahnews

بحضور الراعي وبن حبتور والعيدروس… الدائرة الاجتماعية لأنصار الله تنظم لقاءً موسعاً احتفاءً بذكرى المولد النبوي

صنعاء – 29 صفر 1444هـ

شارك رؤساء مجالس النواب الأخ يحيى الراعي والوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور والشورى محمد حسين العيدروس في اللقاء الاجتماعي الموسع الذي أٌقيم، اليوم، بذكرى المولد النبوي الشريف والوقوف أمام آخر المستجدات.

وفي اللقاء، الذي نظمته الدائرة الاجتماعية في المكتب التنفيذي لأنصار الله تحت شعار “مولد النصر والفتح”، أوضح رئيس الوزراء أن مناسبة الاحتفاء بالمولد النبوي الشريف من بين أعظم المناسبات التي يحتفل بها الشعب اليمني لما لها من أهمية في رفع شأن الأمة وإفساح المجال أمامها للاستفادة من دروسها وسيرة صاحبها – صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

وأكد أن اليمانيين حينما يحتفلون بمناسبة كهذه إنما يتسقون مع هويتهم وطبيعتهم وإرثهم وتاريخهم الإسلامي، اتساقا طبيعيا، وكذلك مع دورهم المبكر في مناصرة الدين الحنيف.

وأشار إلى أن الحكومة دشنت رسميا، أمس السبت، البدء بالاحتفال بهذه المناسبة على مستوى رئاسة مجلس الوزراء ووزاراتها ومؤسساتها ومرافقها، إضافة إلى نزول القيادات للجهات وإلى المحافظات للاحتفاء بها وشرح طبيعة المناسبة واستخلاص الدروس والعبر منها.

وعبّر عن الامتنان لكل من حوّل هذه المناسبة إلى لحظة من لحظات الوقوف أمام السيرة العظيمة للرسول الكريم والنهل من مدرسته الزاخرة بالفضائل والقيم العظيمة.

وأشار رئيس الوزراء، في كلمته، إلى العرض العسكري والشبابي الرياضي والثقافي الذي أقيم الأربعاء الماضي بالعيد الثامن لثورة 21 سبتمبر بميدان السبعين بالعاصمة صنعاء.. مؤكداً أن العرض عزز لدى الأحرار اليمنيين الشعور بالفخر وبكبرياء اللحظة، وبالنصر العظيم الذي تحقق للشعب اليمني في لحظة كان يراهن فيها الجميع على كسر إرادته.

وقال: “كل يمني حر شعر في تلك اللحظة بارتفاع رأسه وهامته، لأنه أمام لحظة من لحظات الانتصار الذي تحقق بقيادة قائد الثورة، الحبيب عبدالملك بدر الدين الحوثي، الذي كان حاضراً بكلماته وبتواجده في الميدان ليؤكد للجميع أن النصر قاب قوسين أو أدنى وأن الشعب اليمني حتما سينتصر”.

وأضاف: “سيسجل التاريخ أن الشعب اليمني رغم فارق الإمكانيات الهائلة مع الدول التي تآمرت عليه وعلى وطنه قد انتصر بفضل من الله والإرادة الصلبة الفولاذية، التي يتمتع بها الإنسان اليمني الحر، وأن رهانات الأعداء بكسر إرادة الإنسان اليمني -خلال شهرين أو أربعة الشهر بالكثير- كانت خاسرة، لأن هناك شعبا لا يقبل أن تكون الهزيمة ملاصقة لتاريخه”.

وتابع: “حرص قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في خطاباته على القول دوماً بأن النصر يُحقق بإرادة الإنسان اليمني، ولم يقل بإرادة حزب معين أو طبقة أو فئة أو مجموعة أو محافظة أو منطقة، لأنه يدرك حقيقة المبدأ والمعنى التاريخي لهذا اللحظة، التي سيُكتب عنها بعد حين في المجلدات والكتب والتحليلات العسكرية والسياسية والثقافية، ليعرف العالم أن الإنسان اليمني لم يقبل بالهزيمة، لأنه حر بطبعه منذ فجر التاريخ”.

وبيّن الدكتور بن حبتور أن “أحرار اليمن في لحظة تاريخية فاصلة، وليس الخونة والمرتزقة والعملاء الذين قبلوا أن يكونوا أدوات ملحقين بالعدوان والذين لن يغفر لهم الشعب اليمني خيانتهم لوطنهم”.

وذكر رئيس الوزراء أن “أهل الوهابية في معقلها التي تعتبر الاحتفال بالمولد النبوي بدعة، يحاولون اليوم التراجع عن الفكرة الوهابية، لكن بفكرة أسوأ وهي الانحطاط الأخلاقي الذي يشاهده الجميع اليوم في أراضي الحجاز وبلاد الحرمين الشريفين”.

من جانبه، أشار رئيس الدائرة الاجتماعية في المكتب التنفيذي لأنصار الله، علي المتميّز، إلى فضائل وشمائل الحبيب المصطفى محمد – صلى الله عليه وآله وسلم.

وتطرّق إلى أهمية الاحتفاء بهذه المناسبة العظيمة للاقتداء بسيرة خاتم الأنبياء وسيد المرسلين بالتزامن مع احتفالات الشعب اليمني بأعياده الوطنية والإنجازات والانتصارات التي تحققت لليمن بعد مرور ثمانية أعوام من العدوان والحصار، توّجتها تلك العروض العسكرية المبهرة والمعبّرة عن صمود اليمنيين وتماسك الجبهة الداخلية.

وقال: “إن احياء المولد النبوي الشريف هو تجسيد ارتباطنا بالقيم والمبادئ والأخلاق التي جاءنا بها الرحمة المهداة والتعبير عن تولينا لرسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام”.. مؤكداً أهمية الالتفاف حول قائد الثورة، وتجسيد موجّهاته التي تضمنتها خطاباته الهادفة.

فيما ألقى عضو رابطة علماء اليمن العلامة أحمد صلاح الهادي، كلمة العلماء، أشار فيها إلى عظمة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وأهميته في استلهام الدروس الحيّة من حياته وسيرته العطرة – صلى الله عليه وآله وسلم.

ولفت إلى ما تمثله هذه المناسبة الدينية الجليلة من محطة للتزوّد بتعاليمه وموجّهاته في تعزيز الروح الجهادية للتصدي لمخططات ومؤامرات اليهود والصهاينة وأذيالهم في المنطقة.

 

وتطرّق العلامة الهادي إلى علاقة الاحتفاء بمولد الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وآله وسلم- بتحقيق النصر والصمود في وجه العدوان ومرتزقته لما يقارب ثماني سنوات.. مبيناً أن الاستهداف الممنهج للإسلام والمسلمين من قِبل اليهود والنصارى وأذنابهم من آل سعود يهدف إلى محاربة كل ما يربط أبناء الأمة بالرسول الكريم – عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

وقُدم في اللقاء، الذي حضره عدد من أعضاء مجالس الوزراء والنواب والشورى، أوبريت من التراث الشعبي اليمني بعنوان “أشرق الكون”، من إخراج عبدالله الصبري.

التعليقات مغلقة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com