saadahnews

انتصارات كبيرة في وجه العدو

ماريا الحبيشي

 

 

انتصار يطرق الأبواب ضد الصهيون

انتصار مأرب كان بالمقياس الكبير حافزاً كبيراً لشعبنا ، في مواصلة الجهاد

برهاناً ساطعاً علـى حتمية انتصار مأرب العادلة ، وأهداف اليمن النبيلة.

ه̷̷ـَْـُذآ الفعل ليس جديداً وإنما نحن معتدون علـى الانتصارات والبطولات الذي سجلة التاريخ عننا.

قريباً استقلال مأرب واليمن كامل.

ويجب علـى اليمنيون أن يساهموا في الدفاع عن صنعاء باشتراك في محاولات فك الحصار عن صنعاء.

أن ه̷̷ـَْـُذا الحدث الكبير والتاريخي الذي حصل بمأرب كان حدث عظيم لكل الشعب اليمني..

وأحيي أبطالنا الأحرار الذين وقفوا ضد أولئك الخونة وصمدوا في تصدّي لكل المحاولات والمؤامرات المتصلة التي نتعرض لـها .

نحيي التطور في داخلنا ، والواقع كل انجاز وانتصار في اليمن سيكون ساعقة عليهم.

 

إننا علـى يقين تام بالفوز القريب

فأولئك الذين أعاق مسيرات التقدم لنا لن يأخذوا ‏ ‏ منـِْهـا إلا مزبلة التاريخ فقط..

فإلى الأمام وإلى المزيد م̷ـــِْن الخطوات الساحقة ياأبطالنا الأحرار

وإذا كان انتصار مأرب انتصاراًمباشراً

فإن الانتصارات قريبة تحلّق أمامنا

يعني بنفس القدر الذي كان يتقدم لانتصار الوطن كامل..

أنه بداية أو خلفية لاتساع ونهوض اليمن في المعركة الوطنية ضد الصهيون.

وإذا كان واذكر أيام الحصار في صنعاء والذي هو الآن مستمر لرحمة لضعفاء اليمن.

الذي قتلهم الجوع والمرض

إن حصارهم ه̷̷ـَْـُذآ لايزيد منا إلا التقدم والاصرار ، وسوف نخوض المعار ك كلها لتحقيق الانتصار الكامل لليمن..

 

معروف أن العرب كلهم لهم يد في حصار اليمن وحصار صنعاء وليس الصهيون وحدهم متهمين  بل إن جميع العرب متهمون صمود الناس وثقتنا بأن كل ساعة ، كل يوم كل أسبوع يمر لصالحنا ، وصلابة الشعب اليمني هو إخبارهم أن اليمن وأهله لايخضعوا إلا لرب السماء

فالنصر مرسوم لنا.

شارك هذا :

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.